الرئيسية / بيانات ومواقف / اين نحن من بني البشر -10- رزق الله — ايام زمان

اين نحن من بني البشر -10- رزق الله — ايام زمان

078597_2008_09_23_02_14_59_image3حدثني محدثي عن ايام زمان

كيف كان ينظر الى الاشياء بكل اتزان ؟

وكيف كان يراجع المرء نفسه , ويتأمل , قبل ان يطلق للسانه العنان

وكيف كان المرء , يقيم من خلال معارفه والخلان

وكيف كان المرء لا يرقد في فراشه, الا ان يريح الضمير والوجدان

يحاسب نفسه , اظلم احد ؟ من الرحم كان ام من الجيران ؟

في الحي في البلدة في الفيافي في خارج الاوطان ؟

كيف كان المواطن يذعن للحق , بكل طيب وامتنان

مهما ترتب عليه, من تلقاء ذلك , ومهما كان

منطلقاء من نظرة كلها خجلا وحياء , من الاقدام على عمل , اغواه على ارتكابه الشيطان

ان كان فعلا يتعلق بشخصه , او في تعامله مع الاخرين , الامر فيه سيان

مستسلما دوما لقانون حياة ,محاسن الاخلاق فيه اهم الاركان

فالعدل بين الابناء واجب , امره لايحتاج الى توضيح وبيان

والصدق في الحديث , اهم مايزين اللسان

فالخطيب مهما كان بارعا , فحديثه ان لم يكن صادقا , لا يتجاوز الاذان

لكن اين مواطننا اليوم , مما هو عليه , ومما كان ؟

اميرا كان ام غفيرا , مالكا كان ام اجيرا , كهلا كان ام من الشبان

حاكما كان ام محكوما , ظالما كان ام مظلوما – رزق الله على ايام زمان –

لاتعجب من بطش الغفير ورحمة السلطان ! ! !

لا تعجب فالويل كل الويل من بطش السجان ! ! !

لا تعجب يا صاحبي , فالامر بسيط , المصلحة الشخصية, باتت واصبحت سيدة الاركان

ومحاسن الاخلاق طلقت طلاقا بائنا , وزينت بها الجدران

فالكلب وفيا لصاحبه , بهز الذيل , اشعارا منه لصاحبه , بجاهزيته لاي امر وفيه اعلان

بان الفريقين متساويان , الانسان والحيوان , ولما لا ؟ فالمصلحة لكل منهما , ان يكونا مترافقان

يا صاحبي لا تبتئس , الانسان هو الانسان , والسفينة ماضية , لكن الأمل بعد الله بالربان

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

الوطنية ومعاييرها !

الوطنية ، ليست هوس نفسي (كرأي )يحدده ظرف يلم بالشخصية ( المواطن ) وليست فعل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com