الرئيسية / بيانات ومواقف / اهلاً بشهر المغفرة والرحمة والعتق من النار .

اهلاً بشهر المغفرة والرحمة والعتق من النار .

نترقب هلال  شهر رمضان  المبارك وكلنا أمل من خالقنا ان نكون اهلا للاعتناء بانفسناء خلال ايامه ولياليه , الاعتناء الذي يجعلها قد روضت على فعل الطاعات والابتعاد عن المعاصي والمنكرات .

فعل الطاعات التي تجعل انفسنا في يقظة تامة بعيدة عن الغفله وزحلقة الشيطان وإغواءاته , تعرف مالها وماعليها , من منطلق لا إفراط ولا تفريط , وتزينها بتمثل الاخلاق الفاضله والتصرفات اليوميه الحميده , التي ترتب من جديد علاقة كل منا بربه من جهة وعلاقته مع ما يحيط به في حياته من انعام وبشر,وفضاء وشجر, ومياه وحجر .

نسأله سبحان  ان يرزقنا ايسر الطرق في التعامل مع الذات , ان يجعلنا قادرين على تحسين علاقتنا به , ان يعيننا على انفسنا كي نكون دائما قريبين منه ملتزمين بأوامره ومبتعدين عن ما  نهانا عنه , من تأدية للصلاة على اوقاتها, الى زكاة لاموالنا , الى  تادية فريضة الحج وصوم رمضان مؤمنين بربنا ومحتسبين , الى الابتعاد عن كل معصية تسيء لأنفسنا صغيرة كانت ام كبيره .

نسأله ان يعيننا على ترويض انفسنا كي تعرف حدودها ولا تتجاوزها , من منطلق اختيار ايسر الامور وايسر الطرق للوصول الى الغاية النبيله المرجوه , وفي التعامل مع الاخر ايا كان الاخر , اباً او اماً اخاً او اختاً ابناً او ابنةً , جاراً او شريكاً  في عمل , رئيساً او مرؤوساً , حاكماً او محكوماً , سجيناً او سجاناً , وحتى صديقا وفياً او عدواً لدوداً , فلكل حقه وعلينا ان نحسن كيف نحافظ على حدودنا ولا نتجاوز حدود غيرنا .

فعلى صعيد البيئه علينا ان نحافظ على نظافتها وان لا نكون فاسا هدامه لهذه الطبيعه الساحره التي وهبنا اياها ربنا . من محافظة على الشجر وحث على التشجير الى محافظة على نقاء ونظافة المياه النهرية والبحرية والابار الى العمل الى عدم تلويث الهواء الى التعامل مع الحيوانات برفق فهن مخلوقات وارواح .

وعلى صعيد تعاملنا مع البشر , علينا ان لا ننسى ان لنا حقوق وعلينا واجبات وعلينا دوما ان نحقق الموازنه لا نَظلِم ولا نُظَلَم ,في اي علاقة كانت مع قريب ام بعيد , فالحق حق , محفوظ لكل مخلوق , ان كان حقاً معنوياً ام حقاً مادياً .

ان كنت رباً لاسره ,علي ان اوازن في العلاقة بيني وبين كل ابنائي وان لا اميز بين احدهم والاخر, سلبا او ايجابا فهم سواسية عندي , واتعامل معهم باعتدال فأنا راع وانا مسؤول عن رعيتي –اسرتي- .

ان كنت ربا لعمل , فعلي ان احقق موازنة ايضا بين القائمين على العمل في الحقوق والواجبات , وان اتعامل بموضوعية وباسلوب انساني رحيم يتسم بالوسطيه  محبب وليس منفر .

ان كنت حاكما , علي ان اعيد حساباتي , واتخذ من رمضان فرصة تأمل وتدبر , فرصة اعادة هيكلة لمسار حكمي لابناء بلدي , وعلي ان اجري مراجعات لسنين حكمي الفائته , واتدبرها هل احسنت فيها أم أسأت , هل ظلمت فيها احدا حتى اعيد له مظلمته واعوضه حقه ؟ هل اخذت على يد الظالم الذي قام بالمظلمه؟ هل تابعت الاجهزة الامنيه وعرفت مايحصل فيها عن قرب وصححت الخطأ واعطيت تعليمات صارمة بالمحافظة على كرامة وعزة المواطن ؟

هل انا بحق متابع وعن قرب وبشكل دائم لاعمال وتصرفات موظفي دولتي الذين اخترتهم ووثقت بهم وأتمنتهم على ادارة شؤون البلاد والعباد ؟

هل انا متابع لما يحصل في كل وزارة من وزاراتي الاقتصادية من تجاره الى زراعه الى مواصلات الى بترول الى مال الى اتصالات بأفرعها واقسامها المنتشره في اصقاع القطر , وهل بحق يقوم طاقم كل وزاره بعمله وبأمانة وعلى الوجه الذي يريح ضميري ويجعلني آمنأ مطمئناً من حساب الله لي , في حقوق العباد , لاني مسؤول عليه وانا الحاكم المتصرف كما اشاء ؟

وقبل هذا وذاك هل انا كحاكم ,هل حقا احسنت اختيار القائمين على ادارة تلك الوزارات بافرعها واقسامها ؟ وهل كان اختياري لهم على اساس كفاءاتهم من علم وخبره واخلاص ونزاهة ؟

هل اجريت مراجعة ولو مرة واحده على مدار تسع سنوات من حكمي لسياستي الداخليه مع ابناء وطني , مراجعه تلغي مراسيم اصدرت في الحقب الماضيه , وترفع حالة الاحكام العرفيه والمحاكم العسكريه , وتشعر المواطن السوري بالحريه , وتفتح طاقة النور لشعبي بالتعدديه السياسية وبحرية مسؤوله تحت مظلة الديمقراطيه .
بالرغم من انني قد اجريت مراجعات عده لسياستي الخارجيه ان كان بالشأن اللبناني – السيد ميشيل عون , كان في الماضي القريب عدوا واصبح من اعز الاصدقاء في لبنان , ومن المتوقع حاليا السيد جنبلاط يحذو حذوه – كما هو ايضا في الشأن العراقي او السعودي او المصري وحتى الاوربي والامريكي , كلها للأمانه مراجعات جد ايجابيه  ” ونحن سعداء بها , لانها تعود بالنفع على سوريا الحبيبه ” .

نحن في تيار الوسط , نغتنم هذه المناسبه المباركه ,مناسبة اطلالة وحلول شهرالرحمة والمغفرة والعتق من النار , شهر رمضان المبارك

ونرفع اسمى التهاني العطره واجل الاماني المباركه الى سيادة الرئيس بشار الاسد والى اعضاء قيادته المخلصين والى الشرفاء والمخلصين في اجهزة الامن والجيش وكل الوزارت والمؤسسات المدنية والعسكرية والى المعارضة السياسية الشريفه باحزابها المختلفه والى كل مواطن سوري داخل سوريا وخارجها ,صغيرا كان ام كبيرا , مع رجاءنا من الله ان يجعلنا جميعا ممن رحمهم وغفر لهم واعتق رقابهم من النار في هذا الشهر الفضيل .

نغتنم هذه المناسبه المباركه وكلنا امل من الله ان يلهم سيادة الرئيس بشار الاسد واعضاء قيادته لما فيه خير الوطن والمواطن في اجراء مراجعة متعمقة للسياسة الداخليه , مغتنمين حلول شهر الخير والمحبه — شهر الرحمة , شهر المغفرة , شهرالتغافر والتسامح –مراجعة للسياسة الداخليه من شأنها ان تفسح المجال لنور الحريه ان ينبثق , والتعددية السياسيه ان تنطلق , تحت مظلة وعباءة الديمقراطيه ,مراجعة  مبعثها الايمان بالوحدة الوطنيه ,تودي الى تبييض سجون الرأي , ويعاد لكل سجين منهم اعتباره ومقداره  , ويفتح الباب لكل مواطن سوري , امضى جل حياته وحياة ابناءه في عالم الاغتراب القسري , وذلك بالغاء المرسوم 49 وما شاكله من مراسيم اخرى تقيد اليد وتكم الافواه – كقانون الطوارئ – .

أملنا من سيادة الرئيس بشار الاسد ومن المخلصين من اعضاء قيادته ومن المتنفذين في اعمدة الدوله ان يجعلوا حلول رمضان مصحوبا بالفرحة الكبرى على شعبنا السوري , فرحة تفرح المحب وتغيظ العدو , فرحة آتية من وفاق واتفاق بين مكونات الشعب السوري كافه , فرحة في تماسك وتعاضد الشعب , وتمتين عرى الوحدة الوطنيه,ولاذكر فيها لاثنية وطائفيه ومذهبيه وقوميه ودينيه , فرحة آتية من ان الكل ابناء للوطن والكل سواسيه  , فرحة في عودة كل مغترب ومهجر الى وطنه والى احضان محبيه , فرحة في عودة السجين السياسي الى عائلته واحبته وعمله , فرحة في شعور المواطن السوري انه انسان  وله حقوق كفلها الدستور وحماها القانون , وذلك بالدعوة الى مبادرة للمصالحة الوطنيه صادرة من سيادة الرئيس الاسد وممن حوله من قادته المخلصين , مبادرة تنظم عهد جديد , تصصح اخطاء الماضي وترسم خطى المستقبل بكل روية ووسطية واعتدال , مبتعدة عن التطرف والتشنج وداعية الى المحبة والتسامح.                                                       والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

لو إتبعنا الحق لنصرنا الله !

@-نعم لو إتبعنا الحق لنصرنا الله ! والحق ماهو ؟ الحق هنا ، هو القيام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com