الرئيسية / بيانات ومواقف / السلطة السورية وقيادة الإخوان في الميزان – 2 –

السلطة السورية وقيادة الإخوان في الميزان – 2 –

في استبياننا االذي وضعناه مصاحباً لمقالنا بعنوان السلطة السورية وقيادة الإخوان في الميزان – 1- , أمام متصفحي تيار الوسط في 30-09-2009 الذي ناشدنا فيه  كل مواطن سوري , المشاركة في الإجابة على التساؤل المفترض فيه,  ويدلو بدلوه , منطلقا من حسه الوطني الذي يتسم به وهو الاتي , قرابة 30 عاماً والازمة مستعصية بين السلطة السوريه و الإخوان المسلمين.. من يتحمل منهما القدر الأكبر من المسؤولية؟

مضى على أستبياننا الآنف الذكر قرابة عشرة أيام  , فقد شارك بالتصويت 276  فرداً خلال هذه الفترة , منهم 205  يُحَمِلون السلطة السورية القدْر الأكبر من المسؤولية أي بنسبة  74 بالمئه و71 فرداً منهم يُحَمِلون الإخوان , أي بنسبة 26 بالمئه .

لاشك وللإنصاف أن نذكر ومن باب التوقع والتخمين, أنه ربما كان من المشاركين بالتصويت سوريين وغير سوريين,  فموقعنا الإلكتروني مُتاح للجميع , لكن وبحكم إهتمامات كل  ذو شأن بشأنه , وما يؤثر بأموره وأمور عائلته ووطنه وشعبه ,  فالنسبة العظمى من المشاركين بالتصويت هم سوريون إن لم يكن كلهم ,منهم من هو مؤيد وميال للسلطة ومنهم من هو مؤيد وميال للإخوان ,منهم من أعطى رأيه مجاملة أو من باب الفضول , ومنهم من تفاعل مع التساؤل الذي طلبنا الإجابة عليه , حيث إن التساؤل الذي أوردناه  في إستبياننا أيقظ فيه أحاسيس كامنة , وتساؤلات مفترضة بهذا الشأن , كان يخشى البوح بها ولم يكن قادراً على التصريح بها أو الإشارة اليها ولو تلميحاً, لظروف مر بها  وخشي عواقبها عليه وعلى أسرته لسنين طوال .

فَلِما أعطى معظهم السلطة المسؤولية الأكبر في إستمرار تلك الأزمة  ؟
هل كانوا متجردين  من الميول والأهواء وينظرون بمنظارالعقلانية والواقعية  ؟
ام كانت أحكامهم مبنية على دوافع معينة , تجاه السلطة أو تجاه الإخوان ؟
هل أخذ المشاركون في الإستبيان واقع وحال كل من السلطة والإخوان بعين لإعتبار, وبما إتسم كل منهما خلال هذه الفترة التي قربت من ثلاثة عقود ؟
هل بذل المشاركون في التصويت,جهداً في التمعن والتفكربالسيرة الذاتية لكل من السلطة والإخوان خلال هذه الحقبة الزمنيه ؟
لعل قائل يقول من الإجحاف أن نضع السلطة في كفةٍ والإخوان في الكفة الاخرى , ومن ثم نجري المقارنه , فالتباينات والمفارقات كبيرة بينهما , وأكثر من أن تحصى على الصعيدين الداخلي والخارجي؟
وهناك من يتساءل , مالأثرالسلبي التي أحدثته هذه الأزمة على السلطة السورية حتى تنظر ومن خلاله  للأزمة نظرة جدية  وتعيرها إهتمامها الكافي , كي تزيل آثارها السلبية العائقة لتقدمها في مسيرتها السياسية والأمنية والإقتصادية وسواها ؟

ومنهم من يجيب بأن الأزمة وديمومتها , هي بمثابة عامل إيجابي مساعد للسلطة السورية , وذلك في إبعاد الخصم السياسي الأكبر من الساحة السورية , فالأزمة وفرت عليها جهوداً وأموراً كان يجب ان تقوم بها في سبيل إتمام السيطرة السياسية وإحكام القبضة الأمنية ,فهي تحبذ وتعمل على إستمرارهذه الازمة .

وبالمقابل هناك من يقول إن الخاسر الأكبر من جراء هذه الأزمة هم الإخوان قيادةً وقاعدةً , واذا كان ذلك فَلِمَا لم تبذلْ جماعة الإخوان جهداً كافياً  في سبيل العمل الجدي لتجاوز هذه الأزمة مع السلطة ولعقود , مع إنها تعي إن السلطة تعمل جاهدة ليقاء هذه اأازمة لأنها المستفيد ال,ل ويكاد الوحيد منها ؟

لكن ينبري آخر ويقول ,
ليس صحيحاً إن جماعة الإخوان , هي المتاثرة سلباً من جراء ديمومة هذه الأزمة بقيادتها وقاعدتها من هذه الأزمة بشكل كلي  , نعم صحيح أن عناصرقاعدتها هم المتاثرون الوحيدون سلباً وهم الخاسرون .
أما عناصر قيادتها وما يدور في فلكهم, من منتفعين هم الفائزون من جماعة الإخوان , وهؤلاء نسبتهم أقل من أن تذكر, ولا تصل في أي حال من الأحوال من الخمسة بالمئة من تعداد الإخوان , ويعلل قوله , بأوضاعهم المعنوية والمادية التي هم فيها ولعقود من أوائل الثمانينات الى الوقت الحالي ,فهم يتمتعون بمزايا لا تقل شأناً عن المزايا  نفسها التي يتمتع بها عناصرالسلطة السورية, فهم ينظرون الى أنفسهم  كوزراء , ويتفردون بإتخاذ القرار وهم دائمون في مراكزهم طيلة سنوات المرحله , فكيف لهم أن يسمحوا لأي فكرة تُلغي مجدهم الذاتي , أو تؤثرعليه ومن ثم يكونوا عائدين الى سوريا وهم خاويي الوفاض ,من أي مسؤولية , سيما إنهم ألفوا المسؤولية وألفتهم لعقود , ويؤكد جازماً بقوله  ,إن عناصرقيادة الإخوان المسلمين لا يرغبون ولا في أي حال من الأحوال أن تُقْدِم ُالسلطة السورية ,على إلغاء القرار 49 , ومن ثم إنهاء هذه الأزمة مع الإخوان على هذه الصورة .أن كل عنصر قيادة منهم هو سياسي مخضرم  (فالقيادة جميعها مخضرمة ) إن  إخلائها للساحة السياسية السورية , قد أفسح المجال للسلطة السورية كي تنفرد بها , , وجعلها تتحكم بمقاديرالأمور كلها الداخلية والخارجية في الوطن.
إنه لخطأ جثيم  بل قاتل , خطأ لا يُقدم عليه قائد حكيم  , فيخلي الساحة لخصمه السياسي لعقود, متذرعاً بعوامل منها الحقيقي ومنها الوهمي , لكنها في المحصلة , جميعها  لها أثرها الهدام على جماعته وأفرادها وأنصارها في حاضرها وفي مستقبلها على أرض الوطن وخارجه , وإن أنعشت نفسه بمصالح شخصية ذاتية  له ولأقرانه  وأفراد أسرهم , ممن بيدهم إتخاذ القرار , لكن لأجَلٍ ولن يدوم ذلك للأبد.

ويضيف قائلاً,
ومن هنا فإنه من المنطقي أن يُحَمَلَ الإخوان القدر الأكبر من المسؤولية وكيف لا ؟  وعشرات الألآف من أفرادهم وأنصارهم منتشرون في الشتات , وضاقت عليهم الأرض بما رحبت , وقيادتهم مسترخية متمترسة خلف قناعتها أو ما تدعيه  , وذلك بأن أمامها خطوط حمراء في العلاقة مع السلطة السورية , لا يمكن لها أن تتجاوزها أو تتغافلها ,وإلا فهي مستهترة بالمسؤولية التي تحملها ,حيث ستكون محط تساؤل من قبل عناصرها ومؤيديها وإلى الأبد ؟
وأي خسارة أكبر من الوضع التي تحياه الجماعة ولأجيال ثلاث وعلى كافة الأصعدة,  في العلاقة الداخلية في الجماعة (بين عناصرها فيما بينهم وبين قيادتها و قاعدتها )وفي العلاقة مع الدول المضيفة , معنوياً ومادياً وسياسياً وتنظيمياً , حتى بالكاد ان يكون هناك تواصل ولو مجرد تواصل بين رفاق الدرب وأخوة المصيرالواحد , في عالم الشتات , فحتى الجلسات التنظيمية الأسبوعية ( جلسات الأسرالتي تتميز بها جماعة الإخوان المسلمين عن سواها) لم يبق لها أي اثر ومن زمن بعيد , وللعوامل الداخلية في الجماعة الأثر الاكبر بذلك ( وأفراد الجماعة يعلمون ذلك وبالتفصيل ) .

مما تقدم يتضح لنا إن نواميس الحياة تلعب دورها في إبداء الأراء والتحليلات وإتخاذ المواقف, وللأنفس حظوظها , فواقع كل من السلطة والجماعة كان له الأثرالأكبر في تبيان نوعية الإجابة , وإتخاذ موقف بجانب هذا الطرف أو ذاك , معتمدين بذلك من أن المتاثرسلباً –أكثر- بالأزمة التي يمر بها أو تعصف به وبأنصاره , أي الخسارة ) هو الذي يترتب عليه  حمل أكبر قدر من المسؤولية , وهو المعني بالبحث الجدي عن مخرج له ولأنصاره ومن ثم لجماعته ولوطنه ولوالخروج من عنق زجاجة .

نحن في تيار الوسط , نرى وتعليقاً على النتيجة في إستبياننا المذكور , إن كل ماتقدم من أراء وتساؤلات , نراها جد منطقية , وصادرة من جهات مسؤولة غير متعجلة بإبداء إقتراحها أو المجاملة فيه, وبالذات ما تعارَضَ منها مع نتيجة التصويت في تساؤلنا .
إن هذا يفتح الباب على مصراعيه,  ليتم تناول موضوع السلطة والإخوان من جديد , من قبل كل مواطن سوري , ليدلو بدلوه , مؤيداً لهذا الرأي أو ذاك أو مخالفاً , وبكل حوار جدي متسسم بروح الوطنية والمسؤولية وفي آداب الحوار .
مترقبين مشاركاتكم وتعليقاتكم على صفحات موقعنا , منبركم منبر تيار الوسط , منبر الوسطية والإعتدال ,والرأي الحر الهادف والمسؤول  .

والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كنّا نأمل أن يكون وفدنا للتفاوض من فئة السابقين !

مقال كتبناه في حينه في ٣١-٠١-٢٠١٦ ، نعيد الآن نشره للتذكير والأرشفة نرجو ونناشد ونتمنى …

6 تعليقات

  1. السلام عليكم

    عمو أنا بنت احد اعضاء الجماعه من اليمن

    عمو بشكرك كتير على هاد الموقع اللي !!!!!!!!هدول !!!!!!!! !!!!!!!!! الله يرحم السيد قطب والسيد سابق لو كانو احياء كانوا تبرءوا منهم.

    عمو أنا بدي اقول مو هدول الناس على اساس ملتزمين وين الألتزام اللي فيهم ولا هنن عبتخبوا بالدين. ليش من 30 سنه إلى الآن نفس القياده ماتغيرت. مو هدول على اساس ملتزمين والله انو الالتزام برئ منهم.

    طيب هون في اليمن في مسك ,,,,,,,و,,,,,,, من اكتر من 10 سنين وإلى الآن ماشالوهم مع انو ارتفعت كتير من ا� �تقارير بتغيرهم من قبل الاعضاء في اليمن ولكن لا حياة لمن تنادي.’

    طيب ليش كل القيادة تحمل جنسيات اوروبية مثلا !!!!!!!!!!!!!!!جنسية !!!!!!!!!!! و,,,,,,,,,,معه جنسية !!!!!!!!!!

    طيب هدول الناس مابيمثلوا الأخوان السوريين لأنه الأن سقط حقهم بالمطالبه بحقوقهم كسوريين. ولاهنن مرتاحين ونحن يخلونا قاعدين على —– الخازوق…………………………………

    طيب هنن الأن معهم جنسيات اوروبية ومأمنين على مستقبل اولادهم ونحن مين النا. راح تقولوا النا الله صح والنعم بالله بس طيب مو كل الناس سواسية طيب ليش هاد التمييز. طيب ليش اولاد القياده لمن كانوا في الأردن كانوا يركبوا احسن سيارات ولبسهم احسن لبس ومعا�! �م اح لا بيوت واحلا فيلات من وين اجت الفلوس مو طلعوا مطرودين من بلادهم……

    طيب يا عمو نحن والله ماعاد بدنا منهم شيء ولك بس يحلوا لنا هاي القضية ويخلونا نعيش بسلام. أنا عندي سؤال أول ما جينا اليمن في ال80 الرئيس علي عبدالله صالح الله يجزيه الخير عرض علينا الجنسيات اليمنيه قموا الزعماء اللي من يوم ولدت إلى الأن وهنن مستلمين عارضوا الفكره وقالوا لا نحن اصحاب مبدأ وأول من رفض كان ابو ايمن بارود عليه رحمة الله كنا الأن على الأقل ما عمنواجه العنصرية الموجوده الآن في اليمن .

    طيب ليش ما يطبقوا هاد الكلام الآن على انفسهم ويجوا يعيشوا في اليمن من دون جنسي ات اوروبية ويعيشوا هنن واولادهم على 100$ في الشهر.

    ولا هنن عبيستلموا مرتبات من الحكومة الأنهم لاجئين مكيفين عليها ومعاهم بيوت وعلاجاتهم مجانيه. والله المشتكى إلى الله نحن إذا حدا مرض منا بناكل هم الدوا من وين بدنا نجيبه 100$ ايش بدها تكفي لتكفي.

    نحن مابدنا منهم شيء نحن بدنا نرجع على بلادنا بس يحلوا لنا القضيه نرجع على بلادنا وهنن انشاء الله يعيشوا في المريخ مالنا علاقه فيهم الله يفتح عليهم.

    عمو هاد الكلام أنا ماجبته من عندي أنت ممكن تسأل عن اي معلومة قلتلها الك من الناس اللي انت بتعرفهم هون في اليمن. على كل حال الله يجيرنا في مص� �بتنا وجازي كل ظالم وخذه اخذ عزيز ! مقتد ر انك على كل شيء قدير

    ارجوا انو كلامي هاد يوصل للراس الكبير في الجماعه والله لو كان السيد قطب والسيد سابق على قيد الحياة كانوا تبرءوا من !!!!!!!!!

    الأسم اللي كتبته فوق هو مستعار ومابدي حدا بعرف اسمي لأني إذا عرفوا اسمي الله اعلم ايش بيسووا فيني وفي اهلي من غير شي مانا خالصين

  2. ان اتفق مع الاخت 10000%

    هي مسحوقة في اليمن
    ونحنا مسحوقين في الاردن,,
    حتى رخص سواق الحكومة الاردنية بطلت تطلع لنا,,

    حلوها يا قادة الاخوان بقى
    لمتى راح تبقو راكبيننا
    والي حلال لكم… حرام علينا

    ارحمووووونا

  3. مقال عادي جدا , تظهر فيه نوايا كاتب المقال بوضوح
    المحصلة أن جماعة الإخوان المسلمين – وانا هنا لست في صدد الدفاع عن الجماعة -هي جماعة مطاردة و محظورة مما يصعب القيام بواجباتها … تقولون 30 سنة , وأقول ربما 60 من يدري؟ هل هذا بيد قيادة الجماعة أم بيد أولئك البغاة اللذين يزدادون قوة كلما ازدادت خيانتهم , والله المستعان

    وإلا فقولي لي يا صاحبة التعليق – منال – ماذا فعلت حضرتك ..من أجل القضية السورية… لا بد وأنك قادرة على فعل شئ ما؟ أم أنك تنتظرين قيادة الجماعة لكي تقرر لك ماذا ستفعلين وماذا ستتجنبين ؟ هل نحن روبوتات آلية أم ماذا؟ يا عمو روحي وزبطي وضعك … سبي الجماعة واكتبي تقارير وبيضي وش عند المخابرات وصدقيني مو بس بتزبطي وضعك بل بتتميزي بأنك راح تكوني ربيبة المخابرات – أأسف على العامية, لكن عل ما قصدته وصل – فقبل أن نتفلسف ونصف الكلمات صفا دعونا نطلع على الوضع الحقيقي … الإخوان لا يملكون حكومة ولا مزارع ولا قصور ولا بنوك … عيب هذا الكلام

    تتكلم منال عن الوضع في اليمن … قد يكون كلامك صحيح … لكننا نتحدث الآن عن ثاني أكبر جماعة إخوان مسلمين في العالم بعد مصر … والإخوان السورويون منتشرون في كل أنحاء العالم وليس فقط في اليمن …فكيف تقرنين ذلك كله ببلد واحد؟ عجيب والله

  4. الحمد لله على كل حال … صحيح من قال ” اللي اختشوا ماتوا ” للأسف أن يخرج هذا الكلام من بنت ” تستجدي القلوب بكلمة عمو ” أنا متأكد هي ليست بنت وإنما هي شخص من الأشخاص الإنبطاحيين الذين لاهم لهم إلا التشويش والضجر، وأنا على يقين لو أنه الآن رجع إلى سوريا لكفر بسوريا … أنا أقول هذا الكلام وأنا من داخل سوريا … لأننا لم نر نظاما من الأنظمة في العالم تنتهك حقوق مواطنيها مثل سوريا …. فأنصحك يا أخي الفاضل أو يا عين ” عمو ” اصبري فوالله لمئة دولار دائمة في اليمن خير لك من حرمان يطال البر والفاجر … أتمنى أن تنحل الأمور وينقشع الظلم … أليس الصبح بقريب ؟؟؟

  5. عبدالرحمن - ط - أبازيد

    لكل المعلقين : لو أن الظلم والكبت والقهر الذي وقع على الإخوان المسلمين قد وقع على جماعة أخرى لذابت واندثرت – ولكنها محمية بحماية الله تعالى – الظلم والكبت والغربة والتشريد كل هذا ليس من صنع الجماعة بل من صنع الطغاة المستبدبن – هذا ممنوع من جواز السفر فمن الذي منعه عنك ياسيد هل الجماعة أم حكومتك السورية حكومة الرئيس الشاب الذي أقسم يميناً على القرآن أن يصلح الأحوال -فزادت الأحوال سوءاً – وهذا يريد رخصة سوق سيارة بالأردن فهل الجماعة هي التي تمنعها عنك لماذا الكلام الأعوج – وتلك الفتاة في اليمن ( وأشك أنها فتاة ) كما قال سامي حمد – في اليمن الجماعة تقوم بإعالة مئات الأسر – من تبرعات أهل الخير – فلا يمكن إرضاء الجميع – ولكن أدعوكم وأصرخ فيكم – إتقوا الله تعالى في جماعة مظلومة مشرّدة تتقاذفها الأيدي من دولة إلى أخرى – والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون

  6. وبعدين شو دخل سيد سابق بالنص ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هههههههههههههههههههههههههههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com