الرئيسية / بيانات ومواقف / ]دروس وعبر, من تونس خذ الخبر !!!

]دروس وعبر, من تونس خذ الخبر !!!


.اﻻنظمة العربية , تكاد كلها بلون واحد , ان كانت انظمة جمهورية او انظمة لأسر مالكه
يتم التغني بالديمقراطيه في كل من النوعين , وللأسف الديمقراطية بعيدة عن الواقع , في كليهما .
في كلا النظامين ,يتم تقنين القوانين لمصلحة النظام الحاكم ولمصلحة اﻻسر الحاكمه , كي يبقى كل منهما في وضع مريح, يتحكم بكل صغيرة وكبيرة , تتعلق بامر الشعب , من حرية ولقمة عيش ,

النظام التونسي هو خير مثال على ذلك , كان قبل اسابيع خلت , يتحلى ببسط سيطرته على كل ارجاء البلاد , ويتحكم بكل صغيرة وكبيرة تتعلق بالعباد , حتى وصل اﻻمر الى التحكم بمعتقداتهم وشعائرهم الموروثه , وسن قوانين عديده ,لتنفيذ ذلك .
النظام التونسي ,للامس القريب , كان يعتبر النظام ذو القبضة الحديدية ,’
لقد كان النظام التونسي قبل حدوث ماحدث به , في اﻻسابيع اﻻخيره , حيث انطلقت انتفاضة
الشعب التونسي, على اثر اقدام خريج جامعي على اﻻنتحار , بسبب صفعه وضربه من قبل شرطية تونسية اثناء ممارسة عمل – ليس هو له كفء – في سبيل اعالة عائلته – وهو كبائع بسطة .
توالت بعدها الاحداث في تونس شعبيا , وتصاعدت وتصاعد معها, سقوط قتلى من الشعب التونسي , الذي يتظاهر سلميا , لتحسين حياته معيشيا وسياسيا ,, الى ان وصل مايقارب المئة شهيد – انهم شهداء الحريه وشهداء الديمقراطيه .
وكما هو معلوم فقد بادر السيد الرئيس التونسي -بن علي – الى اتخاذ عدد من الخطوات , في البدايه كانت عنجهية متوعده ومهدده , لكن تهديده هذا لم يدم طويلا , فقد بادر مرغما الى توجيه خطاب في اليوم التالي حاول من خلاله, تهدئة الشعب التونسي , بقوله لهم بلهجته التونسيه , فهمتكم , فهمتكم .

ثناء كتبابتنا هذا المقال , فاجأتنا محطة الجزيره الفضائية بنبأ مغادرة الرئيس التونسي بن علي تونس ,وقد اكد التلفزيون التونسي الرسمي مغادرة الرئيس , وتولى رئيس الوزراء التونسي محمدالغنوشي مهمام الرئاسه , بشكل وقتي – ,كما ,اكد ذلك الغنوشي نفسه ,فهل يحصل تغيير في سلوك الغنوشي, ام هي مسرحية قد اعد لها ويخطط لتنفيذها ..؟

لقد كان بامكان الرئيس زين العابدين بن علي , بعد ان فهم شعبه التونسي ,كما اكد هو في خطابه الثاني ,اثناء المحنه التي هزت اركانه , ان يتفادى ما ال اليه اﻻمر في تونس , ويتفادى حال مال اليه شخصيا , من مغادرة للبلاد ولو بشكل وقتي, .. كان بامكانه وهو صاحب القرار اﻻول , ان يعي الواقع الذي آل اليه , وان البساط سحب من تحت قدميه , كان عليه ان يحافظ على موضع قدميه على على البساط الوطني , مع انه كان بامكانه ان يحافظ على النسبة العظمى من البساط , لكنها روح التغطرس والتجبر , فلم يقبل ان يشاركه احد من الشعب, وﻻ يمكن له ان يخضع ﻻرادة الشعب , مع انه. قال لشعبه فهمتكم لكنه للاسف ,قد ضلل نفسه ,قبل ان يضلل شعبه
.
اﻻخرى به وهو رئيس البلاد ولعقود , اﻻحرى به ان ﻻيغادر وطنه , وطنه الذي يمر بحالة مخاض , فهو في حالة غير صحية ,عليه ان لا يغادر الوطن ,والوطن على صفيح من نار, , لكنه الخوف , الخوف مماهو آت , الخوف على الذات , الخوف من ان تطاله ايادي الشعب التونسي , الشعب الذي ابعد الخوف من قلوب شبابه وشيابه ,نسائه واطفاله , وقابل الرصاص بصدور عارية مفتوحه , تنشد الحرية , تنشد العدالة , تنشد الديمقراطيه ,

نحن في حزب الوسط الاصلاحي السوري, نوجه نداءنا لكل اﻻنظمة العربية جمهورية او ملكية , ان يتعظوا مما حصل ويحصل في تونس , تونس الذي كان يوصف نظامه بذي القبضه الحديدية ﻻسابيع خلت ,
نناشدهم جميعا ان يجنبوا بلادهم وشعوبهم ,ويجنبوا انفسهم , ماحل بتونس , أرضاً, وشعباً , ونظاماً
,نناشد جميع القاده العرب , ان يبادروا الى اجراء برنامج اصلاح سياسي في بلادهم
برنامج اصلاح سياسي, يحقق للشعوب الحريه ,والتعددية السياسيه , واشاعة روح الديمقراطية ,والعدل والمساواة بين المواطنين جميعا, رؤساء ومرؤسين, واحترام القانون , والغاء احكام الطوارئ, نناشدهم ان يوسعوا على رعيتهم ,ويفسحوا لهم في حريتهم ,ويعدلوا في سبل عيشهم , ويشركوهم في قول كلمتهم .
وفي نفس الوقت , نرجو الله ان يلطف باخواننا في تونس, وان يحقق لهم ما يهدفون اليه , من حرية وتعددية سياسية وديمقراطية , وان يخفف من آﻻمهم ويرحم شهداءهم ويسكنهم فسيح الجنان.
والله الموفق

مؤسس حزب الوسط

محمود علي الخلف

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كنّا نأمل أن يكون وفدنا للتفاوض من فئة السابقين !

مقال كتبناه في حينه في ٣١-٠١-٢٠١٦ ، نعيد الآن نشره للتذكير والأرشفة نرجو ونناشد ونتمنى …

4 تعليقات

  1. نوجه نداءنا لكل اﻻنظمة العربية جمهورية او ملكية , ان يتعظوا مما حصل ويحصل في تونس , تونس الذي كان يوصف نظامه بذي القبضه الحديدية ﻻسابيع خلت ,
    نناشدهم جميعا ان يجنبوا بلادهم وشعوبهم ,ويجنبوا انفسهم , ماحل بتونس , أرضاً, وشعباً , ونظاماً
    ,نناشد جميع القاده العرب , ان يبادروا الى اجراء برنامج اصلاح سياسي في بلادهم
    برنامج اصلاح سياسي, يحقق للشعوب الحريه ,والتعددية السياسيه , واشاعة روح الديمقراطية ,والعدل والمساواة بين المواطنين جميعا, رؤساء ومرؤسين, واحترام القانون , والغاء احكام الطوارئ, نناشدهم ان يوسعوا على رعيتهم ,ويفسحوا لهم في حريتهم ,ويعدلوا في سبل عيشهم , ويشركوهم في قول كلمتهم .
    وفي نفس الوقت , نرجو الله ان يلطف باخواننا في تونس, وان يحقق لهم ما يهدفون اليه , من حرية وتعددية سياسية وديمقراطية , وان يخفف من آﻻمهم ويرحم شهداءهم ويسكنهم فسيح الجنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com