الرئيسية / بيانات ومواقف / اوباما ، قاتل ، وداعية سلام ، هل يقبل منه الوجهان

اوباما ، قاتل ، وداعية سلام ، هل يقبل منه الوجهان

311429_171126266310405_100002390991006_325429_1542371979_n12

اوباما، القاتل لاطفال الشعب السوري الحر ، بصمته عن اجرام السلطة الاسديه واجرام اسياده الايرانيين المجوس واجرام شركائه الروس القياصره.، بإطلاق اياديهم ومباركته لجرائمهم ، يلعب دور الكاهن وداعية سلام ومحبه في ماليزيا ، يزور مخيم رعاية خاص بأطفال أقلية الروهانجا المسلمه ، ويعصر نفسه ويعتصر محياه محاولا ابداء أسى وحزن ، يحتضنهم ويداعبهم ، وهو من أذن وصمت على قتل ذويهم .
قبيلة الروهانجا ، تُباد بعلمه وعلم مخابراته ، وبصمته ورضاه واقراره .

هو القادر على إيقاف إبادتها لو أراد ولو كان اهلًا لتحمل مسؤوليته الإنسانيه مبتعدا عن انشغاله بتنفيذ مخططات اسياده من صهاينة ومجوس ، لكان اعتمد تدخله لإنقاذهم تحت بند حماية حقوق الانسان وتحت بند الفصل السابع الذي يبيح له التدخل لإيقاف الإبادة العرقيه والدينية الممنهجة ضد اقلية الروهانجا المسلمه في ميانمار !!!!)

والله الموفق

https://www.facebook.com/حزب-الوسط-السوري-Syrian-Alwasat-Party-257973600973068

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كنّا نأمل أن يكون وفدنا للتفاوض من فئة السابقين !

مقال كتبناه في حينه في ٣١-٠١-٢٠١٦ ، نعيد الآن نشره للتذكير والأرشفة نرجو ونناشد ونتمنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com