الرئيسية / بيانات ومواقف / العدوان الروسي على شعبنا السوري الحر ، ليس مستغربا !!!

العدوان الروسي على شعبنا السوري الحر ، ليس مستغربا !!!

311429_171126266310405_100002390991006_325429_1542371979_n12

لاغرابة من العدوان الروسي على شعبنا بل انه كان متوقعا ، وذلك تنفيذا لمخطط التآمر على ثورتنا ، السيناريو الذي تمت حياكته ومنذ بداية الثوره بين ما يسمى أصدقاء الشعب السوري الحر وبين اعدائه ( روسيا والصين وايران  ) .

حيث اتسم بالعداء الظاهري ولكن لا يخفى التوافق الضمني على المتأمل والماديرا بالاحداث واحداثياتها التي سطرت خلال سنين ثورتنا .

ان الغرب امريكا واخواتها ، ليس عاجزا على كبح جماح القيصر العاجز المبتور الأطراف والادله على ذلك كثيره كيف لجمه حتى عن التلفظ بشأن البوسنه ويوغسلافيا وتيمور الشرقيه والعراق وليبيا .

لكن الغرب بحاجته ،بحاجة حماقته ،وقصر نظره ، وولعه ان يبدو ظاهرا وذو قوة وحشية عالميه. ، من خلال أصوات الفيتو وما تبعها من حشود أساطيله  العسكريه في شرق المتوسط و حماية قاعدته العسكرية المفترضة ، ليتخذ الغرب من كل ذلك  ، أعذارا امام شعوبه التي بطبيعتها تناصر إنسانيتها التي تُباد في سوريا ، ليقول لهم ، هل ترغبون ان أخوض حربا عالميه ثالثه مع الروس والصين من اجل الشعب السوري وثورته ، حتما جوابهم سيكون لا !!!

وهذا ما تم حياكته ، ظاهرا صداقة للشعب السوري الحر ، وباطنا ، تواطؤا مع سلطة الأسد ، من خلال فُض الطرف عن العدوان الإيراني ومن ثم تدخل حزب اللَّات الشيطاني ومن ثم الفيالق الرسميه الشيعيه العراقية ومن ثم كان لا بد من تفعيل الدور الفاعل وهو العدوان الروسي بأمل القضاء على ما بقي من شرارات ثوريه حسب ما يأملون ويرملون .

فلا غرابة من العدوان الروسي ، سيما وانه يمكن من خلاله تجييش الشباب الروس من منطلق خلاف عقائدي تأسيا بما حصل في أفغانستان ووضع ما جرى للأمهات الروس تحت خانة العداء للإسلام ، ومباركة الكنيسه الارثوزكسيه  لهذا العدوان المقدس كما يراه رهبانها !

ومن هنا لا يمكن لنا ان نقول باي حق يعتد الروس على شعبنا السوري ، بينما لنا الحق كمسلمين ان نقول باي حق يعتد الايرانيون علينا وبأي حق يقتلوننا وهم تحت مسمى مسلمون ويدعون المظلومية ونصرة احرار العالم .

والله الموفق

 

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كنّا نأمل أن يكون وفدنا للتفاوض من فئة السابقين !

مقال كتبناه في حينه في ٣١-٠١-٢٠١٦ ، نعيد الآن نشره للتذكير والأرشفة نرجو ونناشد ونتمنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com