الرئيسية / بيانات ومواقف / هل من ضمانات لنا ،كسوريين أحرار ،أسوة بضماناتكم لتركيا ؟!

هل من ضمانات لنا ،كسوريين أحرار ،أسوة بضماناتكم لتركيا ؟!

311429_171126266310405_100002390991006_325429_1542371979_n12
بيان  نوجهه الى السيد الرئيس ترامب وإدارته!

السيد الرئيس ترامب، رئيس الولايات المتحده الأمريكية !
تحية إنسانية حرة وبعد ؛
كسوريين أحرار ، ومن مختلف الاثنيات والأديان والمذاهب ، نستهجن هذا القرار الذي إتخذته قيادتكم ، لتزويد قوات سوريا الديمقراطيه بأسلحة ثقيله !

ونتساءل ، كون أمريكا القوة العظمى في العالم ، والتي سلكت سلوك ، أقرب ما يكون بالنأي بالنفس تجاه ثورتنا ، عنه من تأييد شعبنا السوري الحر وأدعاء صداقته ، حالها حال دولة لبنان العتيده !

ألا يكفي القيادة الأمريكية ما حل بشعبنا السوري الحر ، من قتل وتشريد واغتراب ، ومن تهديم وتدمير لأرضيته التحتيه طيلة ست سنوات خلت ، وهي ممعنة في الصمت لما يجري بحق شعبنا من قوى الشر العالمية، إيران وروسيا القيصريه ، ومن إمعان السلطة الأسدية في إستخدام أسلحة محرمة دوليا كالأسلحة الكيماوية والنابالم وووو!

وما داعش ، ومن أنتجها ،ببعيد عن معرفة وعلم القيادة الأمريكية ، لتأت الان وتصرح بتزويد قسد بأسلحة ثقيلة ، وهي تشاهد قسد ترفع علمها الكردي الانفصالي على كل شبر تضع يدها عليه من سوريا الأم !

إننا نرى هذا منتهى الإمعان في هدر حقوقنا كسوريين أحرار بل هو مشاركة، في قتلنا وتهجيرنا ويتعدى ذلك الى تقسيم وطننا وتجزئته على قياسات تم تفصيلها بأيد أمريكية!

إننا نناشد القيادة الأمريكية ، ان تتصرف تصرفاً يحسب لها تاريخيا ً، في المحافظة على سوريا موحده ، في ظرفها الثوري الطارئ وشعبها الحر تخلص من سلطة الاسد الاجراميه ، !

والى أن نتجاوز هذا الظرف الطارئ ،ونكون في سوريا الحرة ، بوحدة كامل ترابها ،وهي خالية من الاسد ،وأي عسكري أجنبي ، وفِي ظل حكم ديمقراطي تعددي دستوري مدني ، وتحت قبة البرلمان المنتخب ديمقراطيا ،وبأشراف دولي ؛

حينها يمكن مناقشة أي فكرة تعرض على البرلمان من أي طيف سوري ، ( كرغبة البعض من ابنائنا وأخواننا السوريين الأكراد ، في مطالبتهم بحكم ذاتي او فيدرالي او كونفدرالي او حتى انفصال كلي ) !

حينها يتم مداولة المقترح وإقراره او رفضه ، وإن ظل المتقدم بالاقتراح متشبث برغبته ، فيمكنه حينها أن يُفعل العوامل التي تحقق له رغبته ، وهذا يعود اليه ، ويكون تصرفه في حينه ،أقل خطرا على سوريا الأم ، كونها تعدت ظرفها الطارئ الثوري ، وتخلصت من الاسد وسلطته ومن مل محتل لها ، فهي في ظرفها الطبيعي العادي !

نكرر مناشدتنا للقيادة الأمريكية والقوى الفاعلة العالمية ، أن تكتفي بما قدمه الشعب السوري الحر ،من تضحيات ، حتى الان ، وتبقي له (وطنه ،موحدا ) في كامل ترابه !

وبناءً على ماتقدم فإننا نتساءل ، نحن في حزب الوسط السوري، نيابة عن عموم أحرار وحرائر سوريا ؛
هل من تطمينات أمريكيه لنا كسوريين أحرار ، أسوة بالتطمينات الأمريكية لتركيا ، بشأن
تزويدها ( قسد ) بالأسلحة الثقيلة؟!

والله الموفق
أمين عام حزب الوسط السوري
محمود علي الخلف
www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

الوطنية ومعاييرها !

الوطنية ، ليست هوس نفسي (كرأي )يحدده ظرف يلم بالشخصية ( المواطن ) وليست فعل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com