الرئيسية / بيانات ومواقف / موقفنا من النشاط السياسي الذي تمارسه أحزاب سوريه تحمل المظلة الثورية ، في عينتاب ،خلال الثورة اليتيمة !

موقفنا من النشاط السياسي الذي تمارسه أحزاب سوريه تحمل المظلة الثورية ، في عينتاب ،خلال الثورة اليتيمة !


نحن في حزب الوسط السوري ، رفضنا رفضاً قاطعاً القيام بأي نشاط سياسي يخص حزبنا ، ( دعاية وترويجا  ) خلال ثورتنا اليتيمة ، وألزمنا أنفسنا بالنشاط السياسي الخاص بنا بدعم الثورة اليتيمة ، لتوحيد صفوفها وكلماتها وراياتها في صف وطني ثوري واحد وكلمة وطنية ثورية واحده وراية وطنية ثورية واحدة .
وناشدنا كافة الأحزاب والحركات السياسيه قديمها وجديدها، إعتماد هذا النهج ، بإغفال الذات واعتماد النهج الوطني في دعم الثورة .
بالرغم من محاولة البعض زج حزب الوسط السوري في هذه المعمعه العينتابيه في هذا الظرف العصيب ، لكن ، أبينا ذلك ،
لأننا نؤمن أن الفلس الذي يُصرف والجهد الذي يُبذل ، لهكذا نشاطات وفعاليات سياسيه او اعلاميه او او ، ان شعبنا في الداخل أولى به .
ونؤمن ايمانا قطعيا ، ان الظرف، ظرف ثوري ، علينا تكريس القدرات والامكانيات والنشاطات والفعاليات لما يدفع ثورتنا الى الامام ،
من توحيد صف عسكري ووحدة كلمة سياسيه وراية واحده وطنيه !!!

وكل ذلك لا يتأتى الا بإعتماد شيء أساسي واحد ،لا ثاني له ، وهو إعتماد الأيديولوجية الوطنيه ، أيديولوجية الثورة ، لتذوب في مسماها كافة المسميات الاخرى ،لأيديولوجيات حزبيه، ولحركات سياسيه وثوريه.

منذ الشهر الثالث من عمر ثورتنا ، نادينا بإغفال الذات والتعالي عنها، كأحزاب سياسيه ، لنسخر ذاتنا وأحزابنا ،في خدمة ثورتنا !!

وبخبراتنا التنظيميه ،التي تتسم بها أحزابنا ، نباشر بتنظيم صفوف ثورتنا ،بعد انطلاقتها الشعبيه العفويه ( الغير منظمه ) ، كي لا يبقى الحبل على الغارب ، ومن ثم تتم السيطره والتحكم ،وبكل دقة وامان على الحركة الثوريه ، وذلك من خلال التنظيم الذي كان معدا لها .
حيث دعونا الى تشكيل هيئه عامة ثوريه ، تنجب قياده ثوريه نوعيه ، ومن الهيئة يتم تشكيل لجان متعددة تلعب دورها الثوري على الارض وبتابعية (عبر قناة واحده ) لقيادة سياسيه وعسكريه وتنظيميه واعلاميه وماليه ولوجستيه واغاثيه وتعليميه ووو!!!

لكن للأسف لم يُصغ لنا، والأخ الأكبر السياسي( قيادة جماعة الاخوان المسلمين السوريين في أحزابنا ، غرد بعيداً عن الصف الوطني الجامع ، فأقصى نفسه تحاصصيا مع شريك واحد له ( قيادة اعلان دمشق )، في ( مجلس وطني) زورا وبهتانا ، وأقصانا وكافة الاطياف السياسية الحره ، ليتحكم بمقدرات ثورتنا ، عبر الاعتراف العالمي بالمجلس (التركي القطري ) الوطني .

إن الدعم التركي القطري مكن قيادة الإخوان ، عبر المجلس الوطني ومن بعده الائتلاف ، ان يصول ويجول في فنادق الخمس نجوم ، وان يتحكم (ذاتيا )وفي كل ما قدم لثورتنا من أموال واغاثه وبادر الىً اغفال الثوره والتحضير الى ما بعد الثوره وعلى كافة الاصعده ، عسكريا وإداريا وماليا ووووو
وهكذا تم (نخر ) ثورتنا ، وتفريغها من قدراتها ،وهدر امكانياتها ، على أيد اكبر ابنائها وعلى يد (كما يقال) اقرب اصدقائها !!!!
وحسبنا الله ونعم الوكيل
والله الموفق
‏www.alwasatpartysy.com
مقالنا أعلاه هو بمثابة تعليق على المقال أدناه للسيد الاخ فراس ديبه بعنوان في عنتاب
——————————
#في_عنتاب
كل الحراك السياسي للقوى السياسية السورية بكافة مسمياتها في غازي عنتاب هو طحن بدون طحين، فهو معادلة قيمة مخرجاتها صفر لأن مدخلاتها ثابتة لا تتغير، مما يجعلها عقيمة على خلق حالة تنظيمية تطمح لتكون حالة حزبية حقيقية على الأرض السورية، أو حتى حالة بديلة مؤقتة على أرض المهجر التركي
الوجوه ذاتها لا تتغير في كل صور النشاطات، تتغير أسماء الجهات المنظمة للنشاطات وتتغير الأماكن وتتغير نوعيات النشاط من سياسي لثقافي لأدبي لفني، لكن الوجوه هي هي، ومحاضر اليوم هو الجمهور في الغد، والجمهور اليوم هو محاضر أو شاعر الغد، كل ما يحصل هو عملية تدوير للكراسي بين الحاضرين الذين تخجل الكاميرا من عدهم، في دلالة إما على عقم كبير يحول دون جذب أشخاص جدد، أو على انغلاق كبير يمنع دخول آخرين على ساحة نشاطات أصبحت أشبه بصالونات أدبية مغلقة همها تسجيل نشاط إضافي، دون أهمية لمخرجات هذه النشاطات
أعلم أن جميع المشاركين والمنظمين والجمهور في هذه النشاطات سيأخذون موقفاً مني في سرهم وعلنهم، لكن الحقيقة يجب أن تقال ومن تجرحه الحقيقة عليه أن يغيرها لا أن يلعن قائلها
فراس ديبة

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

قادة جبهة النصرة ، كل منهم أخطر من ثعبان !

مقال كتبناه في مثل هذا اليوم في ٢٠١٦ ، نعيد نشره لأرشفته  والإطلاع عليه . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com