الرئيسية / بيانات ومواقف / متى نأخذ بمدأ ترتيب الأولويات المفيدة ،أوالضارة ، الصديقة أو العدوة , وخاصة في الظروف الحرجه ?!

متى نأخذ بمدأ ترتيب الأولويات المفيدة ،أوالضارة ، الصديقة أو العدوة , وخاصة في الظروف الحرجه ?!

خطأ كبير وقع به أغلبية من يعتبرون أنفسهم قادة سياسيين قبل ان يقع به غالبية شعبنا المسكين الذي تم تنشئته على عدم معرفة تحديد أعدى أعدائه وأشدهم خطراً عليه ، وعدم تنشئتهم على العمل لتقليل عدد الأعداء في الظروف المأساوية الطارئة ، والحرجه !

نادينا كثيرا ، بوجوب تحديد سلم أولوياتنا والاخذ بها والعمل على تحييد من يهادننا ولو كان في عدوا يغتصب جزءاً من أرضنا ، ولكنه في ظرفنا الطارئ الذي يتم قتلنا فيه على أيد السلطة الأسدية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني والفصائل الشيعيه العراقيه والافغانية وروسيا القيصرية.

ومعروف لدى أبناء شعبنا كيف تمترست السلطة الأسديه بعدواة إسرائيل (ظاهريا ) قرون متتاليه ، على صدور شعبنا الوطني، بإدعائها مقاومتها لهذا العدو ، وهي لم تحرك له ساكن خلال عقود قاربت الخمسة ،بالرغم من تجاوزه الحدود مرات ومرات زيادة عن اغتصابه للجولان السليب !

علينا في ظرفنا الثوري الطارئ ان لا نستعدي إسرائيل ولا سواها من دول تقف موقف المتفرج لما يحدث لنا ،وموقف المهادنة ،  كي لا نزيد من عدد أعداءنا وعلينا العمل على مهادنتهم ، وننشغل بمن يقاتلنا ويدمر ديارنا ويهجر ديمغرافيا شعبنا على أساس عنصري طائفي مذهبي !

فعدونا الأول في هذا الظرف الحرج في الدرجة الأولى ؛
هي السلطة الأسديه ، وحزب الله ومن ثم ايران ومن ثم روسيا ومن ثم الفصائل الشيعيه العراقيه والأفغانية .

وحينما نجتاز ظرفنا الطارئ ونكون في سوريا المستقبل في وضع طبيعي وقد تعافى فيه جسمنا الوطني وتجاوز وضعه الصحي السريري ، حينها سيكون لنا مع من يغتصب أرضنا حديث عبر الأمم المتحده ، لإستراجعها ، وإن لم تتم الاستجابة ، فحينها يتم ترتيبه على سلم أولوياتنا كعدو من الدرجة الأولى ، علينا تحمل المسؤولية الوطنيه تجاه ما لكلمة عدو من الدرجة الاولى من معنى !
والله الموفق
www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ليس بالإمكان , أفضل مما كان !

الإخوة الأحرار والأخوات الحرائر .مقال كتبناه  في ١٢-١-٢٠١٦ بعنوان  (( ليس بالإمكان ، أفضل مما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com