الرئيسية / بيانات ومواقف / من منشوراتنا المختصره الفيسبوكيه !

من منشوراتنا المختصره الفيسبوكيه !

@- مُخجل ومُعيب لمن يدعي الحريه ،أن ينتشي ويشارك بالفرحة الأسديه !

@- كل من ناصر الفريق الأسدي ، لم يستطع شم وتمييز رائحة الحريه !
فهو قد أَلِفَ لعقود رائحة البسطار الأسدي !

@- نعتقد أن جُل من إبتهج بفوز الفريق الأسدي، هم من المحسوبين على الثورة ، وليس منها حقيقة !
وقلما نجد للبعض منهم شهيد أو معتقل !

@-إعرف عدوك ، لا تعني ، إفرح لفرح عدوك !
إعرف صديقك ، تعني إفرح لفرحه وشاركه أفراحه !
فأصدقاء البسطار الأسدي كُثُر في ثورتنا  !

@- ويْحنا ؛سيأتي يوم علينا كأحرار نوبخ أنفسنا فيه ، لعجزنا وإستسلامنا . لمكائد الأعداء !
فلم نستطع إيقاف أو تغيير اَي مخطط نال ثورتنا !

@-إلى أخي الشقيق ،أحمد علي الخلف ، المعتقل في الشهر السادس من السنة الاولى للثورة ،والى عموم أخوتي وأخواتي ، المعتقلين والمعتقلات ،الذين واللواتي يشاركونه حالة الإعتقال ، وفنون التعذيب والإذلال ،والضرب المبرح بتعدد أنواع الكبال ، والصعق الكهربائي والشبح ، والدولاب والكرسي وووو من فنون التعذيب الغربية والشرقية وما أنتجته المدنية الأمريكية والروسية ، والتي تدعي الانسانية وهي منها بريئة ؛
أهديه وأهديهم جميعاً ،هذه الكلمات المعبرة والألحان المؤثرة ، والدعوات الراجيه لله ،بفرج قريب منه تعالى ،وكل أوقاتكم بلطف ورعاية من الله تعالى ،!
نسأله تعالى أن يستجيب الدعاء ويحقق الرجاء، !
الكلمات المعبره والألحان المؤثرة مسجلة علً شريط تسجيل ( كاسيت ) بعنوان ؛
مجروح قلبي وعيني تنزف دم
يا خي وينك ، كيف حياتك ؟
الشريط محفوظ على صحتنا في الفيسبوك ، يمكن الاستماع الى مضمونه !

@- تعليقنا على المواطن الفلسطيني الذي إختار أسم بشار الأسد ، إسماً لمولوده ، وذلك بسبب إعجابه بشخصية بشار الأسد وبسياسته مع شعبه السوري خلال سنين ثورته عليه ؛نقول ؛
واجبنا تقديم آيات التهاني لهذا الأب الشمشون الغضنفر ، بإختياره إسم مجرم العصر والمنحل أخلاقيا والمنفي إنسانيا
إسماً لمولوده الثاني ،
فأسماه ، بشار الأسد علاء الريماوي
نهنئه بمولوده ،أولا ً وبتسميته ثانيا ، ونرجو الله تعالى ، ونتضرع إليه ، أن يحشره مع من أحب !
يحشره مع المجرم بن المجرم بشار حافظ الأسد !
أما بالنسبة لاختيار اسم بشار الأسد مولوده
لا غرابة في ذلك ، مادام الأب ،لم يستطع تمييز الخير من الشر والنافع من الضار ،وأحب أن يجري قفزه إعلاميه تضعه في مقامات المجرمين أنفسهم والمنحطين أخلاقيا والمجردين من ضمير الإنسانية !
فهنيئا له قفزته هذه ، وشرا وبالا عليه. حبه وإعجابه بالمجرم سليل الإجرام !
والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ليس بالإمكان , أفضل مما كان !

الإخوة الأحرار والأخوات الحرائر .مقال كتبناه  في ١٢-١-٢٠١٦ بعنوان  (( ليس بالإمكان ، أفضل مما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com