الرئيسية / بيانات ومواقف / متى يصحوا ، إخواننا وأبناءنا الأحرار ، الثوار؟

متى يصحوا ، إخواننا وأبناءنا الأحرار ، الثوار؟

متى يصحوا ، إخواننا وأبناءنا الأحرار ، الثوار؟
متى يميزوا القائد الوطني الثوري ، من الثعلب المكار؟
متى ، تحضرهم ، فطنتهم، ويدركوا ، ان الاسلام، ليس مجرد لافتة سوداء،وشعار؟
متى ينتبهوا ، اخواننا وأبناءنا الطيبين الاطهار ؟؟؟
متى يتساءلوا كيف زُج بثوارنا في معارك جانبيه ،لا تسمن ولا تغني ، والنتيجة التفريط بقوتنا البشريه، على خط النار!
متى يتساءلوا ، كيف تم حرف البوصلة ،
عن دمشق ،والساحل، وكيف زيغت ،عنهما الابصار !!
متى يتساءلوا كيف تم ذلك ؟
والجواب إنها الأوامر ،التي وجهت الى القادة الميدانيين من قوى خارجيه هي صاحبة القرار !
تصحيح الخطأ واجب ، فليسارعوا جميعاً ، ويكونوا في صف واحد ،مسمى واحد ، وتحت راية واحده ، هي الراية الوطنيه ، راية الثورة والثوار

@-نشكوك اللهم ، عجزنا !
نحن لسنا ضعفاء !
لأننا اقوياء ، لكن مكبلة أيدينا !
اقويا ء بشرعية قضيتنا !
أقوياء ببسالة وصلابة وشجاعة وتضحيات شعبنا !
شعب هو مفخرة للإنسانية ، فالاجدر هو مفخرة لنا !
الائتلاف التحاصصي ،كبل أيد احرارنا، ، والعجز اصبح هو حالهم ، بسيطرته على كل ما يتعلق بثورتنا !

@-مخيم الركبان قرب الحدود الاردنية في سوريا ، ماهو الا دلالة واضحة عن عجزنا ،حسبنا الله ونعم الوكيل :
لاغرابة من أي خطب يحصل , وقداعترى ثورتنا ما اعتراها , فليس بمقدورنا عمل شيء تجاه خيم المخيم المتناثرة المتهالكة التي بالكاد تمسك نفسها ، من صفيح وتنك وخيش !
أعانكم الله أيها المساكين ، يا من تقطعت بكم السبل , وضاقت عليكم الارض بما رحبت , يا من تاجر بكم المتاجرون , وعبث بأمنكم وبمقدراتكم العابثون , يا من تسلط عليكم اناس , من الله لا يخافون , مع انهم تسلموا زمام الامور, باسم الله ,وباسم مخافته , وباسم الحرص على دينه وشرعه وحقوق انسانه , بأسم انهم يحملون أمانه وانهم أهل لها !!!!
هكذا انفسهم سولت لهم , وأملت لهم , فساروا زرافات ووحدانا , يعبدون ذاتهم وانانيتهم ويغفلون عن اوجب واجباتهم , تجاه ثورتهم ووحدة صفوفها وعدم تعدد كلماتها وراياتها , لحمايتها وصونها من اي عاصفة !!!
فجعلو ا من محنة شعبهم غنيمه , ورأوا فيها اكبر وليمه , يعظمونها بالبسمله , ويشرعنون أكلها بالحولله , ( لاحول ولا قوة الا بالله ) :
حسبنا الله ونعم الوكيل

والله الموفق

 

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

قادة جبهة النصرة ، كل منهم أخطر من ثعبان !

مقال كتبناه في مثل هذا اليوم في ٢٠١٦ ، نعيد نشره لأرشفته  والإطلاع عليه . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com