الرئيسية / بيانات ومواقف / موقفنا من الاستاذ ؛ميشيل كيلو قبل الثورة !

موقفنا من الاستاذ ؛ميشيل كيلو قبل الثورة !

الأخوة الأفاضل والاخوات الفاضلات
تحية وظنية حرة ثورية وبعد ؛
نحن أحرار وطنيون  ، نعيش غربتنا القسرية منذ عام ١٩٨١خارج سوريا ولنا تضحيات جسام منذ ذاك الوقت حتى الحين!
شهداء في الماضي عشرات ومعتقلين بالعشرات ل ١٥-١٧ سنه ،

وفِي ثورة الحرية ، لنا تميز فيها ، فحسين هرموش فك الله أسره وكافة المعتقلين هو ابن قريتنا ابلين في جبل الزاوية الأشم وهو من ابنائنا الاحرار ، واخي الشقيق احمد علي الخلف في صحبته في سجن صيدنايا الأحمر منذ السنة الاولى للثورة، بالإضافة الى أبناء عمومة قرابة المائة  في المعتقلات منذ اكثر من ست سنوات ، ولنا ماينوف عن مائتي شهيد في ثورتنا حتى اللحظة  !

أخوتي أخواتي ؛ لمن لا يعرفنا ، فهذا بإيجاز نبذة عنا ، ليتعرف علينا ، كي لا يظلم نفسه ويظلمنا !سيما وان الكثير ممن يقف مع الاخ ميشيل كيلو مؤيدا ، يجهل من نكون ، كوّن معظم حياتنا خارج سوريا !

كنا من نشطاء الاخوان في السبعينات ، وأخرجنا لأمور صحيه في ١٩٨١ خارج سوريا .

في ١٩٨٤ تم انتقائي لأكون في المكتب السياسي لجماعة الاخوان السوريين في الاْردن .

خلال فترة العمل التي قاربت السنتين ، منتصف ١٩٨٤-١٩٨٦  لاحظت ملاحظات لم ترق لي ،فطالبت ، وبأسلوب سلس بالإصلاح لتحقيق العدل والمساواه واشاعة روح الديمقراطيه والحريه داخل الجماعة ، ونتيجة الالحاح في المطالبة تم إقصائي من المكتب السياسي ، كان ذلك في منتصف ١٩٨٦

على اثر ذلك ، وضعت بذور حزب الوسط السوري الدي يهتم بإنسانية الانسان السوري دون النظر الى دينه او مذهبه او إثنيته ، او جنسه !
ونحن نرى ان السوريين اخوة في الانسانية شركاء في الوطن ، لاتمييز بينهم الا بالكفاءات والقدرات والنشاط والمؤهلات ، والكل متساوون في الحقوق وفي الواجبات ،

ونرجو الاطلاع على موقع حزب الوسط من خلال الرابط أدناه ، لتتعرفوا علينا وعلى فكرنا وعلى سيرتنا الذاتية والوطنية وسيرة حزب الوسط السوري .

قدمنا هذه المقدمة كي تكون الصورة واضحة أمامكم ، بأننا نمقت الطائفية بكافة اشكالها ، ونعتز بإنسانيتنا ووطنيتنا !
ما نكتبه بخصوص ثورتنا ووطننا في صفحاتنا عبر موقع الحزب او صفحات الفيس بوك او ما نتحدث به عبر الاعلام ، هو تعبير عن ذاتنا لذاتنا ، فنحن وطنيون بمسؤولية وطنية حرة ، لا يمكن ان نبيع او نؤجر مواقفنا ، ومن لا يعرفنا نرجو ان يتعرف علينا ويتأكد من قولنا ، بمعنى اَي موقف لنا هو من ذاتنا كوطنيين سوريين احرار

وبالنسبة للأخ الاستاذ ميشيل كيلو ما التقيناه ابدا  قبل الثورة ، ومع ذلك أبدينا إعجابنا بشخصه وبوطنيته وكتبنا الأشعار بحقه وبحق وطنيته ؛وذلك قبل الثورة ،!!!!

قبل الثورة ؛نرجو الاطلاع على الرابط أدناه
فهذا هو موقفنا من الاخ الاستاذ ميشيل كيلو

وهذا مقال لنا كتبناه على أثر الإفراج عن ميشيل كيلو من سجون السلطة الاسديه ، قبل الثورة !

والله الموفق

امين عام حزب الوسط السوري

‏http://alwasatpartysy.com/home/2009/05/20/نهنـئ-انفسنا-سلطة-ومعارضه-باطلاق-سرا/

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

تعليقنا على مقال؛ متى يسقط بشار الأسد ، للأستاذ ميشيل كيلو !

فاقد الشيء لا يعطيه ياأستاذ ميشيل   ،كلام حق ، ولكن ! وأفكار لا يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *