الرئيسية / بيانات ومواقف / علينا أن لا نكون ملكيين أكثر من الملوك ، لفلسطين أبناءها !

علينا أن لا نكون ملكيين أكثر من الملوك ، لفلسطين أبناءها !

ظرفنا الثور التحرري (كوطنيين أحرار )حرج ومأساوي ، كما كان ظرف ابو طالب حرج ومأساوي ، أراد أن يسلم وشعبه من بطش أبرهة الأشرم ، حينما هاجم مكة بجيشه العرمرم !
فقال للبيت رب يحميه !
في إجابته لأبرهة ، عن سبب عدم دفاعه عن الكعبة وانحيازه وأهل مكة الى شعابها
!
ولسان حالنا يجب أن يكون (( لفلسطين رجالها الفلسطينيين ))، فنحن في ظرف مأساوي حرج لا مثيل له الا حالة أقلية الروهينكا المسلمة ، كان الله في عونهم وعوننا!

ظرفنا يملي علينا أن ننشغل بقضيتنا المأساوية ولا ننشغل بسواها ولا نكون ملكيين أكثر من الملك !

نحن في عصر ، تغيرت آفاقه ، وتبدلت فيه قواعد علم السياسة والإجتماع ،وتطورت مفاهيمهما !

عصر يمكننا تسميته عصر الذاتية والأنا ، وانعدام الأخلاق ، وقلة للحياء ، إن لم يكن لا وجود له ، وانهيار لما يسمى القبلية والقوميه والأمميه ، عصر تقطعت فيه أواصر الرحم ، وانغلقت الأنفس على ذاتها ، مرددة ، اللهم نفسي ،اللهم نفسي ، اللهم نفسي !
هناك قاعدة إجتماعية ، من نظر إلي بعين أنظر إليه باثنتين !
وبالعامية ، يا خلي كما بكلك كلي !
وأيضاً حكلي لحكلك !
من حقنا نحن ، بل واجب علينا ، القيام بأي أمر نراه ذو فائدة ،وداعم لقضيتنا الثورية التحررية !

واجب وطني علينا أن نقف مع من يقف معنا ،ويدعم قضيتنا ،ومع من هو. عدو لعدونا!ااا

واجب علينا أن نكرس جهودنا. لسوريا الحرة سوريا المستقبل ، وعلى هذا الأساس تكون سياستنا محورية ، إنتقائية ، فنحن مع المحور الداعم لنا والذي يستعدي من نعادي ، أيا كان هذا المحور ، مادام يستعدي إيران الفارسية المجوسية التي بسطت أجنحتها على ترابنا ولم تكتف بذلك ، بل سعت جاهدة لإبادتنا وإقتلاعنا من جذورنا !

واجب وطني انساني شرعي علينا ، التفنن للقيام بأي حركة سياسية من شأنها دفع قضيتنا التحررية الى الامام ،
للوصول الى سوريا حرة من السلطة الأسدية وأعوانها من قوى الشر العالميه !

من حقنا البحث والتنقيب عن سبل. تزيدنا قوةومنعة ، وتسهل لنا. الوصول الى سوريا الحرة !
ولا نشغل أنفسنا بأي أمر سوى انشغالنا بقضيتنا والمحور الذي يساندنا ويدعمنا !

كفانا عقود ونحن حاملين السلم في العرض، ملكيين أكثر من الملك !

من حق الفلسطينيين ، أن يتصرفوا ما يشاؤوا في سبيل دعم قضيتهم التحررية ، والوصول الى فلسطين دولة حرة ذات سيادة !
من حقهم ، إن كانوا إسلاميين ( حماس او الجهاد ) أو يساريين ، أو فتحاويين ، أو أو. !
من حقهم أن يزوروا إيران ، ويقوموا بواجب التعزية لقاتل الشعب السوري وقاتل الشعب العراقي ، قاسم سليماني ، بوفاة والده !
، كذلك من حق الأكراد العراقيين  ، أن يسلكوا السلوك ذاته ، ومن حق السيد البرزاني أن يقوم بواجب العزاء لقاتل إخوانه العراقيين ، الجنرال سليماني بوفاة أبية !
والله الموفق
محمود علي الخلف
أمين عام حزب الوسط السوري
https://goo.gl/cVqvY3

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

تعليقنا على مقال؛ متى يسقط بشار الأسد ، للأستاذ ميشيل كيلو !

فاقد الشيء لا يعطيه ياأستاذ ميشيل   ،كلام حق ، ولكن ! وأفكار لا يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *