الرئيسية / بيانات ومواقف / عقدُنا الثوري الفريد ، هو عقد الحرية المجيد !

عقدُنا الثوري الفريد ، هو عقد الحرية المجيد !

تعليق لنا على المقال أدناه للاخ عماد علي !
وهو بمثابة رسالة الى الوطني الحر مناف طلاس، وأحبائه !

ماهذا الأداء الأدبي الفني المميز ! بحق ، إنه لعقد فريد ! ‎هنيئا لمن له الوصف ، سيما إن الوصف طواعية حسب ظني ، ولا جزاء عليه ولا شكورا!

‎أيها الأخوة الأحبة ، يا من تشيدون بشخصية وطنية ، أياً كانت هذه الشخصية ، مع إحترامنا وتقديرنا وحبنا لها ولسواها ، من كافة شخصيات ( مواطني سوريا الأحرار ، الذين أنشقوا عن سلطة بشار ، عساكر أم ضباط أم مدنيين من محام الى أستاذ الى مهندس الى قاض الى عامل الى شيخ الى قسيس الى مزارع الى شيخ التجار !

‎جميعهم في الحال سواء ، عندنا ، إنهم  حرائر وأحرار ، ثوار على سلطة الاجرام والبغي ، المأجورة من إيران وروسيا وحتى الصين وغيرهم من الأشرار!

‎أيها الأحبة وبكل ود وتقدير وإحترام لكم  جميعا ، ، أيجدر بنا أن نعيد سيرتنا الأولى في تقديس الأشخاص ، كما هو حاصل لمقدسي البسطار ومؤلهي المعتوه بشار !

‎نحن نكن الحب للجميع ونطلب من الجميع أن يبادر كل منهم في إبداء نشاطه وعلى المكشوف ليسابق كل منهم الآخر ، في عمل ما يمكن عمله بالفعل ، وبالحركة الظاهرة وليست المضمرة والمستترة ، وليس بالقول ونحت الكلمات وتجميع أحرفها بلوحة فنية أدبية بين الحين والآخر ،من شخص بعينه ،بحق شخص بعينه ، ومن مؤيدين بأعينهم !

‎رأفة بالياسمين ورأفة بقاسيون ، وكي لا يلحق بهما زورا القول ، ليكن الحق كل الحق ، بالكلمات المصدقة لأفعال بطل قاسيون وبطل الياسمين ، الحر الأصيل ، فعلا وليس قولا منمقا مزخرفا !

‎أيها الأخوة الأحبة ، أفعال الشخص وإهتماماته وإنجازاته الميدانية هي التي تفرضه على الساحة ، سيما وأن لديه مالديه من إمكانيات متاحة ، دوليه واعلامية وماليه وسيرة ذاتيه ووووو!

‎فلم الجلوس في الأماكن الخلفية ، وفِي الزوايا البعيده عن الأضواء ، فالخطب جلل وفِي الدقيقة والساعة نفقد ما تفقد من أحبة ، قتلا وترويعا وتنكيلا وتهديما !

‎فلا عذر لكل من يملك الإمكانيات أن يجلس ويتفرج ، وينتظر حتى يتم تقديمه ليجلس في المقدمة ، ويقود الراحلة !

‎لا عذر بل هو تقصير بالواجب الوطني ، تقصير بل قصور ، وإنشغال عن الواجب الوطني ، إنشغال عن الوطن وما يحدث فيه ، ونستغرب كيف لشخص له إمكانيات الحركة ، والفعل ، أن يظل جالساً ، في الأماكن الخلفية ، ويسمح للآخرين من إخوانه وأحبائه ، أن يشيدوا به ويكتبوا بحقه ما يكتبوا من أدبيات ، وهو لم يفعل شيء ، بل إنه يتفرج على دم أبناء شعبنا وعلى ويلاتهم ومايلم بهم ، وهو لم يحرك ساكنا !

‎حينما إنحاز الأخ مناف طلاس الى الثورة أُسعدنا وابتهجنا وسررنا ، وكنا ننتظر منه أفعال وأفعال ، ولكن يؤسفنا وبعد سنوات من إنشقاقه ، لم نر شيء الا مايكتب بحقه من قبل محبيه !!!

‎وَيَا ليت من يحبه يكتب له مذكرا بضرورة الحركة وبضرورة التفاعل بالحدث اليومي لسوريا الثورة ، يا ليته يذكره بواجبه للنهوض من مقعده ليباشر حركة وطنية نوعية جامعة ، عساها تكون بمثابة الخطوة الاولى في تصحيح مسار الثورة !

‎كم كنا نأمل ،أن نقرأ تعليقات ومذكرات على هذا العقد الفريد الأدبي ، الذي تم نسجه بحق الأخ مناف طلاس ، لتكون هذا التعليقات عامل دفع وتنشيط للأخ مناف ليتحرك القطار ، القطار الثوري الحقيقي !

‎كلنا أمل أن تصل هذه الكلمات الى ما يعنيه أمرها ، إلى الأخ مناف ليتفاعل معها ويتم تذكيره ونصحه ، في المباشرة بعمل وطني ثوري حر .

‎وأول شيء فيه الطلب من أحبته وأصحابه عدم تقديس شخصيته وعدم النظرة اليه كما ينظر الى المعتوه بشار من محبيه ومن يؤلهونه!

‎وثاني خطوة ، الطلب منهم أن يجندوا أنفسهم ويوظفوا طاقاتهم بحب الوطن وحب ثورته هذا كاف له عوضا عن كتابة ما يكتبون بحقه من مدح ووصف من كلمات وأشعار !

‎عصرنا هو عصر الإنعتاق من الإستبداد والإضطهاد والكوي بالنار وعبادة الطواغيت وتقديس الأشخاص وأخشى أن يكون الدافع والمتسبب هو الدرهم والدينار !

‎نرجو من الجميع التفاعل مع مناشدتنا هذه ، فلا هدف لنا من ورائها إلا تصحيح الرؤى والمفاهيم وصياغة وغربلة الأفكار، فنحن أحرار ولا يليق بنا ذلك أيها الأحرار !

‎لا يليق بنا ونحن الأحرار ، أن نقدس أشخاص بذاتهم ، ونعتقد جازمين أن الأشخاص بذاتهم يرفضون ذلك إن كانوا من زمرة الأحرار !

‎فأملنا أن يعاد النظر بما يتم كتابته ، وما يسخر لهذا الأمر من جهود لتحويلها وتجييرها لما يهم الوطن وثورته ، تذكيراً وحث همم لكل حر وحرة من الأحرار ،!

‎ ولنتميز كأحرار عن العبيد الذين يعبدون بشار ويقدسون البسطار !

‎ودمتم بخير من الله تعالى وتحياتنا الى الوطني الحر الأخ مناف طلاس والى إخواننا أحبته والمعجبين به فردا فردا !
‎والله الموفق
‎محمود علي الخلف
‎أمين عام حزب الوسط السوري
www.alwasatpartysy.com
————————————

عماد علي
ميلاد …وشجرة ……وزاوية ….وجوهرة العقد
العقد الفريد والرائع والمبهر بلؤلؤه الأبيض الناصع لايكتمل إلا بجوهرة العقد
غالبا ماتكون ..
تلك الجوهرة… حبة اللؤلؤ …الضخمه التي تتوسط …
العقد .فتضفي ..على العقد جمالا ..وبهجة ..
وتزيد العقد بهاء وضياء ..
فالعقد ناقص ..بدونها ..وغير مكتمل .
فهي التي تزيد حبات العقد …قيمه..
إن كانت تلك الحبات على يمينها …أو على يسارها ..
قد تختلف تلك اللؤلؤات …شكلا …ولونا …وشدة بريق ..
المهم أن تكون …سورية بإمتياز ..
تلك الجوهرة ….المكنونة ..المفقودة في زمن الضياع ..في ظلمات ثلاث …
ليل …وبحر …وصدفتين ..
وجدها السوريون لتكمل عقدهم الفريد ..
ولتنتظم مكونات العقد السوري على يمينها …ويسارها ..
ذلك العقد …
علق على شجرة ميلاد العام ..
ليكون إيذانا …ببداية نهاية عقد مؤلم أحجاره …من نار ..وحباته من ألم ..وخيطه ..من أشلاء حاكه أعداء الشعب
كل الزاويا تحاصره …..
الى الوسط ….الى وسط المثلث …الكبير سيجلب بطريقة الدفع المنتظم ..
بحيث ينتهي …في الوسط …
مجرد إرغامه على الحضور …هي نهايته المحتومه ..بيد من …أي من الزوايا الثلاث ستكون مفتاح نهاية الشر ..
حكومه …جديده ..تحضيرات ناعمه وفريده …وزوايا عديده …ولجان تحضر لنهاية غير سعيده ..
وستبقى جوهرة العقد …سفينة النجاة بملامحها العديده ..وتنتظم كل اللألئ …إيذانا بمرحلة جديده ..
هي سنة للجميع سعيده …
ولكن لأصل الشر لن تكون مديده ..
توحيد الأطياف جميعها بلون …الجوهرة القوية الجامعة العتيده ..
لون سوري صاف ..
هو لون ياسمين دمشق المجيده ..
لا إقصاء لكل من يؤمن بسورية واحده …ويجعل من مصلحتها في حساباته …الوحيده
شجرة الوطن …قاسيون …سيد الياسمين ..الجوهرة …هي تسميات عديده ..
لنهج يوحد السوريين حول وطن وتراب ..وأمجاد تليده
هو معكم بكل شيء ..بسوريتكم بأفراحكم ..بألآمكم …بأمالكم …بأمنياتكم ..
يجمع مافرقوه …ما مزقوه من أجل شعب …أراد حياة وحرية ..وكرامة..وعدل ..
الحسم أقترب في كل شيء ..حساباته تعنينا بقدر تفهمنا وإدراكنا لكل مايحدث ..حولنا في إقليمنا في شرق أوسطنا …
فمانسمعه يوميا من هنا وهناك عن قبول…وعدم قبول يأتي فقط لإغناء مشهد …قادم ..
بكل تأكيد ..
فالخط ..تم تجاوزه ..وتسليم مقدرات شعب ووطن ..لاكمال القوس ..أم الخطايا …سيدفع ثمنها ..قريبا ..
ثقوا من هذا …ومفتاحها شباط القادم
يلهوا كثيرا من يعتقد أن إيقافه …عند الخط ..غير مقصود .
انتهى ..ووجوده وعدمه سواء …
لن يكون الحدث ومناقشة غيابه حاضرا …فالقرار متخذ من ….فيينا
يدرك أصحاب القراءة الصحيحة هذا ..
قريبا سيقفز الكثير …من سفينة الأشباح
تلاطمهم أمواج …ليصلوا لسفينة النجاة …
السفينة الكبيرة ربانها يدخل كل سوري …اليها …فقط السوري الذي يدرك معناها قولا …وعملا..
اليد البيضاء ..والقلب النقي من شوائب الأحقاد
قلب إنسان ..لامشكله في اللون ..و…..و….

لايكفي أن نكون مؤمنين …بعلم ..فقط
فالعمل من أجل الوطن وإعادة نظم حباته…. يحتاج للكثير من الجهد ..والعمل …والقوة ..والإدراك لطبيعة كل منها ..وقدرتنا على إبقائها في..في ذلك العقد ..ومنعها من التجاذبات القادمه ..
لن نكون متفائلين جدا ..فالرواسب لازالت موجوده وستعيق كل حركة لسفينة الوطن …
فالطفيليات ستشعر …بما تشعر به كل الأدوات عند زوال …المشغل ..
إزالة الرواسب عن بعض حبات اللؤلؤ لإعادة بريقها السوري ..وتخليصها من هيمنة وقرار

الأجندات
هو واجب وطني ..
وطني القادم جديد بكل شيء ..إلا بشعبه وسمائه وترابه ..
فمسألة الحقوق والواجبات..هي الوحيده والكفيله بنظم حبات العقد ..
الجوهرة هي …ميلاد سوريا الجديد ..
والشجرة مباركة ..
اصلها في الأرض وفرعها في سماء الوطن …..كل فروعها تتنفس من هواء الوطن …وتنهل من ترابه ..ولكل غصن ثمره …
منه الطيب ومنه الغض ..ومنه الفج ..وقليل منه المر ..فلننظر إلى مايجمعنا كسوريين …ولندع مايفرقنا ..
فالجوهرة جامعة للعقد ..
وقاسيون لكل السوريين ..يطل على الغرب والشرق ..
في وطني ..ويفخر به الجميع ..
ببساطه ..
لأنه سوري …وللجميع ..
خيار لا…بديل
القادم أفضل ..
مع بالغ التمنيات بليلة وميلاد سعيد ..
تبهج نفسي مأذنة دمشق وصوته الرخيم ..وأطرب لأجراصك ..
غدا يوم بهيج
الياسمين الدمشقي عبيره يملئ سماء الفيحاء
قاسيون شامخ أشم يطل على الشهباء ..
سيد الياسمين جنرال الأمة السورية لنهجك الوفاء
لابقاء …..إلا لسورية وشعبها ..ولوطن له علينا …
التضحية والفداء

الخالد المقدم خالد
ياسمين دمشق
عماد علي
24/12/2017M.J.E.Ali.s……shy….w.m….i.s.you

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

في ظرف ثورتنا نحن مشغولون بثورتنا ،ولا يشغلنا سواها !

لقد حاول البعض زج حزب الوسط السوري في هذه المعمعه العينتابيه في هذا الظرف العصيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com