الرئيسية / بيانات ومواقف / #_( السياسة ،الوطنية ، اللاوطنية ) مفاهيم علينا توضيحها!

#_( السياسة ،الوطنية ، اللاوطنية ) مفاهيم علينا توضيحها!


لنفهم جيدا معنى السياسة ، ومعنى الوطنية واللاوطنية :

#_السياسة : هي علم وفن سام ،بل انها من اهم العلوم ،
أصل الكلمة من ، ساس ، يسوس ، ( روض ، يروض )
فهي علم قل من يتقنه !

وكل علم كما تعلمون له أساتذة مختصون وطلبة له دارسون ، فمنهم من يتقنه ومنهم لا يحسن السباحة فيه !

أما أساتذته ، ومن هم مختصون به ،فمنهم ،من يكون إيجابي في عمله من خلال اختصاصه ،متفوق في أدائه ، مخلص حر أمين وطني بضمير حي إنساني ، بعيد عن الأنانية بما يتعلق بالشؤون العامة مترفعاً عنها !

ومنهم من يكون سلبي أي أنه ذاتي تسلقي إنتهازي منافق مخادع ، ذو ضمير ميت !

وبالتالي يمكننا القول
ان هناك سياسي نزيه شريف تهمه سمعته وهو صاحب مبدأ وهناك سياسي وصولي كاذب مخادع متسلق !

أي أن هناك سياسي مخلص ،وهناك سياسي منافق ،
سياسي وطني ، وسياسي (غير وطني )إنتهازي يتاجر بوطنه وأمته !

فالسياسة علم ( بحر ) والسياسيون بَحّارة فيه .

وهناك خطأ شائع في تعريف علم السياسه من قبل البعض .:بقولهم

#_أن السياسة هي فن الكذب والخداع والمراوغة ، فهذا أمر لا يأخذ به إلا من حُرم نعمة فهم مقاصد لغتنا العربيه ، لغة الضاد !

أو من يريد بخبث أن يسيء للسياسة ،كي يتم الإبتعاد عنها من قبل أبناء الشعب ، ليظل الشعب ، بمثابة بحرا خضما تتلاطم فيه امواج جهله وشعوذاته وافكاره السامة المدمرة للوطن .

#_فكم نحن بحاجة الى السياسة كعلم ، نهتم به في مدارسنا وجامعاتنا ونحض
أبناءنا على دراسته وتعلمه بإتقان !!!

#_الوطنية، فهي أن ينسى الإنسان ذاته بما يخص الوطن ، فينشغل بالوطن انشغالا تاماً ، في سره وعلنه ، لا يدخر جهدا في سبيل الدفاع عن الوطن او العمل لرفعة شأنه وسلامته وعزته ووحدة صف شعبه وسلامة ووحدة ترابه ، ولا يسمح بحال من الأحوال لذاته أن يؤتى الوطن من جانبه ، يتدبر بأموره الخاصة والعامة ، فما وجد فيها منفعة للوطن أخذ بها وما وجد فيها سوءا للوطن إبتعد عنها ، فالوطن عنده خط احمر لا يسمح بالمساس به ، فلا يقبل بحال من الأحوال أن يبيع ويشتري على حساب الوطن وسمعته وعزته وكرامته!

#_وبالتالي فإن الوطنية صفة للمواطن ، المخلص لوطنه المتفاني في خدمته والمحافظة على رفعته وعزته وكرامته ووحدة صفه وسلامة ووحدة ترابه!

#_مما تقدم نستخلص خلاصة مفادها أن ، السياسي ليس بالضرورة أن يكون وطني ، والوطني ليس بالضرورة أن يكون سياسي!

والوطنية ، صفة إيجابية للمواطن الوطني !

#_اللاوطنية؛ صفة سلبية لتصرفات المواطن ( اللاوطني ) وذلك بإعتماده سلوك يعزز ذاته ويحقق مصالحة وأهواءه وغاياته ، إن كان تصرفاً ذاتيا أو بتأثير الآخرين عليه (( إن كانوا أفرادا أو جماعات أو مؤسسات أو دول ، صديقة كانت أو عدوة ، تصرف بحسن نية أو بسوء نية ، تصرف قولا أو فعلا ً أو إقرارا ، يضر بالوطن وبسلامة شعبه ووحدة ترابه !

#_والحال هكذا لا يمكن. لمن تسبب في بعثرة صفوف ثورتنا ، والويلات التي ألمت بها وبحاضنتها ،بفعل تصرفاته التحاصصية الإقصائية الإنتهازية ( قيادة الاخوان وقيادة إعلان دمشق في تشكيل ( المجلس اللاوطني )ومن بعد مجموعة ميشيل كيلو ال 22 التي فرضت على الائتلاف اللاوطني )، أو من تعامل بحجة إيقاف نزيف الدم مع من يُقتل أبناء شعبنا ويهدم ديارنا و(  منصات ؛ موسكو ، القاهرة ، ومجموعة الاستانه وسوتشي ووو) ، أن يقال عنه أنه وطني ، ولا يمكن أن يقال عنه بأنه سياسي وطني ناجح ، بل سياسي لا وطني إنتهازي أناني ذاتي فاشل !
والله الموفق
www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

المستنقع السوري ، كمين أعده الأشرار !

  في شباط ٢٠١٦ كتبنا المقال التالي ؛ @ من منطلق المسؤولية الوطنية والإنسانية ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com