الرئيسية / بيانات ومواقف / نعم ، لو إتبعنا الحق ، لنصرنا الله سبحانه !

نعم ، لو إتبعنا الحق ، لنصرنا الله سبحانه !

@-نعم لو إتبعنا الحق لنصرنا الله !
فَلَو كنا (( بعد انطلاق ثورتنا ، بأشهر معدودة ٢-٣أشهر ، ))
قد باشرنا وبمسؤولية وطنية وحكمة وتدبر وروية في تنظيم صفوفها الثورية على أساس وطني نوعي ، بعيداً عن الذاتية والأنا ، نكون حينها قد اتبعنا الحق !

@-والحق هنا أن نُحسن الإعداد #_ مشاركة الجميع من أطياف الشعب السوري الحر ، و#_عدم إقصاء أحد ، و#_الشعور بشعور المسؤولية الوطنية في ظرف ثوري طارئ، و#_الترفع عن الأنا والذات ، و#_الإسراع في تشكيل قيادة وطنيه نوعية تقود الثورة سياسيا وعسكريا ، و#_تلحق بها لجان نوعية أيضا ، تقوم بما تقتضيه الأمور الحياتيه للحاضنة الثوريه ، ومنها #_ لجنة خاصة راصدة ،لكل ما يستجد ويجد على الساحة الداخلية والخارجية على حد سواء !

@-بذلك نكون قد اتبعنا الحق ، وحاشى لله بعد ذلك أن يخذلنا !
فقد أحسنا الإعداد وأحسنا التوكل على الله !،
فقد شكلنا جسما ثوريا منيعا منظماً متراصا ،بعد ان كان بعد انطلاق الثورة مباشرة ، عفويا متشعبا ،يمكن لاي كان ان يحرف مساره !
وهذا وللأسف ما حدث لثورتنا ، حينما حرف مسارها ،قادة الاخوان وقادة اعلان دمشق ، في تشكيلهم اللاوطني التحاصصي الإقصائي ( المجلس اللاوطني السوري ، الذي تحكموا من خلاله بمجريات الثورة ومقدراتها !
والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

المستنقع السوري ، كمين أعده الأشرار !

  في شباط ٢٠١٦ كتبنا المقال التالي ؛ @ من منطلق المسؤولية الوطنية والإنسانية ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com