الرئيسية / بيانات ومواقف / ظرفنا الحالي مهما كان بائسا ، ليس كبؤس لحظة اإنطلاق الثورة !

ظرفنا الحالي مهما كان بائسا ، ليس كبؤس لحظة اإنطلاق الثورة !

إلى الأخوة والأخوات ، أحرار وحرائر سوريا ؛

لنتداعى وعلى عجل ، لنكن جميعنا في هذا الظرف الحالك الذي يعصف بثورتنا وبحاضنتها ، يداً بيد ، وخطوة خطوة ، في صف واحد ، وفي كلمة واحدة ، وتحت راية وطنية واحدة ،!

جميعنا ، أحرار وحرائر ، معاً ، لتصويب مسار ثورتنا ، وإكمال مشوارنا الثوري ، معتمدين على أنفسنا بعد إعتمادنا على خالقنا ، بروح وطنية ثورية نوعية جامعة حرة بعيدة عن الأنا ، معتمدة الروح التحاورية التشاورية بين أبناء شعبنا السوري الحر ، الأحرار الذين رفضوا أو ما قدر لهم أن يشاركوا في حرف مسار ثورتنا ، حينما تم تشكيل المجلس اللاوطني ومن بعده خليفته ،الائتلاف اللاوطني ، ولم يشاركوا في أي منتج من منتجاتهما ، خلال سنين ثورتنا .

إن الوطن بأرضه وشعبه ، هو أمانة بأعناقنا ، فلنعمل ما بوسعنا للمحافظة عليه ، والله ناصرنا فهو وعدّ ،وعده لنا !

فعلينا  إن نكون  أهلاً لحمل الأمانة ، ولا نكون كذلك ، إلا إذا كنا متجردين عن الذات ومتمسكين بثوابتنا الوطنية الثورية ، بكل تفان وإخلاص وإقدام !

والله الموفق

محمود علي الخلف

أمين عام حزب الوسط السوري

www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ثورتنا هبةٌ من الله إلينا ، لم نشكره عليها ولم نعطها حقها !

واجب  علينا الإحتفال بذكرى انطلاقة ثورتنا المجيدة  ، لنؤكد إنها مستمرة ،بحول الله تعالى ،بالرغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com