الرئيسية / بيانات ومواقف / لا تكن كمشعل الهشيم بالنار ، كن مساهماً في الإنتصار !

لا تكن كمشعل الهشيم بالنار ، كن مساهماً في الإنتصار !

كسوري حر ، وتقيم بعيدا عن حوران ، والمعارك محتدمة فيها ، وأهلنا لا نصير لهم سوا الله تعالى !

بإختصار ؛
واجبك الوطني والأخلاقي ، أن تقدم العون لإخوانك في محنتهم !

فإن لم يُتح لك تقديم عوناً لوجستيا ، فهناك ماهو ذو فعالية اكثر من ذلك ، وهو عدم تناقل اخبار من شأنها تثبيط همم الثوار!

فالكلمة سلاح ذو حدين، إن احسنت لفظها وبدراية لمكنونها وأبعادها ، فالحرب الإعلامية لها دور فعال في تحقيق الانتصار، أو التسبب في الاندحار !

وإن لم تتدبر أبعادهاوآثارها على إخوانك الثوار ، فهذا معناه أنك تشعل الهشيم بالنار، وتكون بذاتك أنت قد حققت لعدوك ما يصبو اليه من نشر وتناقل الأخبار ، التي أحكمها. في ماكينته الاعلاميه فالحرب خدعة ، والإعلام فيها له دور يسبق الحراب والرصاص في المعركة!

فلا تكن من المثبطين ، بشكل مباشرأو غير مباشر ، ولا تشغل نفسك بتحليل الأحداث ( المعارك ) فهذا ليس من مهامك ،!

إن مهامك هي ان تُحسن التدبر بواقعك والإعداد لمعركتك ، وان تنشغل بها قبل وأثناء حدوثها ، بحكمة في القول والتصرف ، ولا ان تمضي وقتك بقراءة فناجين مستقبلية لثورتك ولشعبك !

فاعتمد. على قواك الذاتية وقوى إخوانك الثوار ، بعد الاعتماد والتوكل على الله تعالى ، في مقارعتك لقوى الشر والطغيان اللإنسانية !
والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

أنا عمران ، أنا مومياء كان يا ما كان !

للأرشفة ، مقال كتبناه منذ اكثر من ثلاثة سنين ، بعنوان أنا عمران ، مومياء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com