الرئيسية / بيانات ومواقف / المسؤولية الأخلاقية للدولة الأقوى في العالم !

المسؤولية الأخلاقية للدولة الأقوى في العالم !

قبل عامين من هذا التاريخ  وتعليقا على خبر ، -؟تراجع ترامب عن محاولته إيجاد حل لأزمة الشرق الأوسط –
كتبنا التالي  ؛
يمكن حل أزمة الشرق الأوسط، وبسهوله ؛ إن رغبت أمريكا بشكل جدي ،في إيجاد حل لها !

ولكنها ، وهذا ما يؤسفنا ، لا تريد إنهاء هذه الأزمه ، فإستمراريتها ، وديمومتها ، هي ما سعت إليها حكومات واشنطن المتعاقبه !

لأسباب إستراتيجية تصب في مصلحة القوي وتسليته بالضعيف وسلب أملاكه وإهدار ما يمكن إهداره من مقدرات الضعيف كي لا ينهض من ثباته !

يمكن لأمريكا ، التحكم بكلا الفريقين ، لو أرادت !
الضغط على اسرائيل ، وإلزامها بمقررات الامم المتحده !
والضغط على حماس وغيرها ، وإلزامهم بمقررات الأمم المتحده ، بخصوص الدولتين !

وحال ثورتنا ، ، التي استطاعت أمريكا وبرضاها ،ان تحولها الى أزمة مستعصية ، تصب في مصلحتها ومصلحة شركاءها ، من غرب وشرق!
فَلَو كانت حقاً دولة كبرى تحترم نفسها ، وتحترم مواثيقها الإنسانية التي تتغنى بها ، لأوجدت ومنذ السنة الأولى حلاً ، وذلك برفعها منع تزويدنا باسلحة نوعية تمكننا من الدفاع عن أنفسنا !
ولكنها ، لا ترغب ذلك بل تنظر الى ما يريحها ، لتشبع نهمها من اجساد شعبنا وتشبع نهمها من احتساء دمائنا ،

فهذه  هي الغابة والحياة فيها للضعفاء، وملك الغابة هي حكومات امريكا المتلاحقة ، المحرومة من الشعور بالمسؤولية الإنسانية الاخلاقية !
والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ليس بالإمكان , أفضل مما كان !

الإخوة الأحرار والأخوات الحرائر .مقال كتبناه  في ١٢-١-٢٠١٦ بعنوان  (( ليس بالإمكان ، أفضل مما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com