الرئيسية / بيانات ومواقف / محافظة إدلب ومايخطط لها !

محافظة إدلب ومايخطط لها !

قبل عام من هذا التاريخ كتبنا هذه المنشورات المقتضبة وهانحن الان نؤكد عليها بنشرها  في موقعنا !

#_جبهة النصرة ستذوب نعم ستذوب !فلتسارع  بذوبانها الان  ،قبل أن تَحِل الخطوب ، وتنفذ ماهو منها مطلوب !

#_كما ذابت عناصر داعش وقيادته،  بعد تدمير الموصل !ستذوب عناصر النصرة وقيادتها ، بعد أداء مهمتها التي أوكلت إليها بخصوص ثورتنا !

#_وازع  ، إنساني ، أخلاقي ، وطني ؛يحتم علينا التذكير والتحذير ، لأهلنا في محافظة ادلب  ،مما  يكاد لهم عالميا بحجة محاربة الإرهاب!

#_كما من أوتي الحكمة أوتي خيرا كثيراً، فمن  رُزِق الوعي، رزق خيراً كثيراً ! اللهم لا تحرمنا الوعي وأجعلنا من أهله !

#_الوعي ؛ كتلة منتظمة ومتراصة ، من علم وفهم وبصيرة وخبرة حياتية وإدراك، وروح وطنية إنسانية مسؤولة لدرء المفاسد وحصد الفوائد على المستويين الشخصي والعام !

#_لسنا مُنَجمون ،ولسنا بقراءة الكف  والفنجان ، مفتونون ومختصون ! لكنها البعرة تدل على البعير ، أفلا تعقلون ؟  فكيف تحكمون !

#_أن أموت عزيزاً، ولا أن أموت ذليلا!  حياتكم بقدر الله ، فحكموا تصرفاتكم  ، وانهضوا من ثباتكم ، ولا تضيعوا تضحياتكم وإنجازاتكم!

#_من ثار على سلطة الأسد ، بعد قرابة أربعين سنة ،من تسلطها عليه ،قادر على الإطاحة ، ببيادقها ، { قيادة جبهة النصرة ، ومن تمسك بهم } !

#_على القوى الحرة في ادلب ، التكاتف والتلاحم  ، للتخلص من جبهة النصرة الأسديه ، فهي مسمار جحا الإرهابي في حائطكم الوطني !

#_لا تُقتلوا مرتين !مرة على أيادي  جبهة النصرة ومرة على أيادي قوى الشر العالميه ، بحجة محاربة الاٍرهاب ، محاربة جبهة النصرةالأسدية!

#_مخطط. إجرام ، أُعِد َ بإحكام ، لمحافظة إدلب ومن تم تهجيره اليها ، على  أبنائنا  من عناصر جبهة النصرة ، الاستفاقة قبل فوات الأوان !

#_من يعشق إدلب ويقدس ترابها  ، فلينفض عنها ، بوطنيته ، ووعيه ،غبار الإرهاب الأسدي  ، (جبهة  النصرة ،واخواتها )!

#_نكرر نداءنا ،لأبنائنا الذين خُدعوا بجبهة النصرة ،أن ينحازوا لوطنيتهم ، ويقفوا مع صفوف شعبهم ، فالنصرة وباء أسدي خطير !

#_كم يُسعدنا ، أن نكون مخطئين  ، بحق النصرة ،وعهداً علينا ،تقبيل جباه قادتها وعناصرها  ، إن ذابوا الان واختفوا قولا وفعلا ، قبل ان تحل الطامة !

والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ثورتنا هبةٌ من الله إلينا ، لم نشكره عليها ولم نعطها حقها !

واجب  علينا الإحتفال بذكرى انطلاقة ثورتنا المجيدة  ، لنؤكد إنها مستمرة ،بحول الله تعالى ،بالرغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com