الرئيسية / بيانات ومواقف / تحذيرات ثوريه فيسبوكيه غردنا بها قبل سنتين !

تحذيرات ثوريه فيسبوكيه غردنا بها قبل سنتين !

#_مانكتبه ؛بشأن قادم الأيام ، ليس قراءة بفنجان ، بل هو بمثابة رسائل تحذيريه لعلها تستنهض همم الرجال الأحرار ،قبل  حدوث الطوفان !

#_من يعايش جبهة النصرة ،في ادلب وسواها، فليس بحاجة الى تفنيد وتبيان حقيقتها المعادية للثورة والمعادية لحاضنتها الشعبية !

#_قيادة داعش وقيادة جبهة النصرة ، هما توأمان للسلطة الأسدية ، وذراعاها الفتاكان في ثورتنا !

#_كيف سيكون حال شعبنا ، إن تم فرض الأسد في المرحلة الانتقالية ؟

هل سيسود الأمن والامان ، أم سيثور شعبنا من جديد كالبركان ؟

#_كيف هو حالنا ، إن  فُُرض الأسد علينا الى ٢٠٢١ !

علينا رفضه  في المرحلة الانتقالية ،

ليتسنى لنا رفضه ل ٢٠٢١ مع مراعاة تشتتنا وضعفنا !

#_ظرف مصيري يعبره وطننا!

علينا التحلي بمسؤولية وطنية صرفه ، للتفاعل مع إحداثياته ، رفضاًً أو قبولا ! واستلام زمام المبادره تجاه ذلك !

#_هل مازال  لدينا وقت نستثمره في إصلاح مافاتنا ، من إنحراف في المسار الثوري وتقهقر وتبعثر في صفوف الثوار ؟

الجواب ؛ نعم ثم نعم ثم نعم ؛ الوقت متاح لنا ، وعلينا التداعي  لذلك !

#_الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك !

وما تبقى بجعبتنا وقت حرج وحساس علينا إغتنامه وعدم إضاعته ، حتى لا نقع في الندم ، يوم لا ينفع الندم!

#_نرجو أن لا يكون حالنا ، كحال من قيل لهم ، إنتظروني لآتي بسيفي لأجز رقابكم ، علينا أن نكون  أحرار  حيويين ،وليس ، عبيداً مستسلمين !

#_في كل بقعة من بقاع سوريا الثورة ، مقبرة خاصة بالشهداء!

هل لدينا القدرة على زيارتهم وقراءة الفاتحة على أرواحهم ،، بعد  خذلاننا لهم!

#_كيف هو حال أهلنا أهالي الشهداء، والمعتقلين المغيبين ، إن تخاذلنا ،وللأسد وأعوانه ، الراية البيضاء رفعنا وما بايدينا من سلاح سلمنا ؟

#_إنني عاجز على النظر بعين  ( والد أو والدة   أو أخ أو أخت  أو  زوجة  ، أو أبن أو أبنة  لشهيد ) ،

إن غيرت وبدلت وسرت في طريق العبيد !

#_الرحمة لشهدائنا والمعافاة لجرحانا

والصبر والسلوان لأهلنا ، فالمصاب جلل، ظرفنا مصيري مأساوي ،والشكوى الى ربنا ، فهو حسبنا !

والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كنّا نأمل أن يكون وفدنا للتفاوض من فئة السابقين !

مقال كتبناه في حينه في ٣١-٠١-٢٠١٦ ، نعيد الآن نشره للتذكير والأرشفة نرجو ونناشد ونتمنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com