الرئيسية / بيانات ومواقف / الأخ الأكبر ، ودوره في ثورتنا !

الأخ الأكبر ، ودوره في ثورتنا !

مقال كتبناه قبل عامين تقريبا ، في سبتمبر ٢٠١٦

الأخ الأكبر ودوره في ثورتنا !

على عاتق الأخ الأكبر مسؤولية كبرى تجاه عائلته التي فقدت معيلها ، والتي أمست في وضع  طارئ حرج لاتحسد عليه ، وضع مأساوي يجتاحها بفقد الأب ، القائد ، المسؤول  عنها جميعا ، مسؤول عن أمنها وسلامتها ورعاية ابنائها وتربيتهم تربية سليمة صحية ليكونوا أقوياء أشداء ، قادرون ان يجتازوا العثرات ليصلوا وبكل قوة وثبات وشجاعة وحكمة وروية الى المحافظة على سلامة العائلة  في حاضرها ومستقبلها !

أملنا من الاخ الأكبر ان يترفع عن ذاته وجشعه وأنانيته ويستعيض عن ذلك بحمله مسؤولية حماية الاسرة  بكل مكوناتها وتنظيم حياتها وحماية أملاكها ومقدراتها والاخذ وبكل حب وإخاء بأيد اخوانه الصغار ليجتاز بهم النفق المظلم ( الظرف الطارئ ) الى بر الأمان ،  ليكونوا جميعا بداً واحده ، لا يستطيع الصديق قبل العدو إختراق وحدتها ولحمة صفها ومتانته !

أملنا منه أن يبادر الى تنظيم صفوف ثورتنا بعد انطلاقتها ، ويلبي طلبات ودعوات وجهت اليه كأخ أكبر لتتم المسارعة باتخاذ خطوات من شانها تنظيم صفوف الثورة بعد انطلاقتها ، وتشكيل نواة لقيادة سياسيه وعسكريه وطنية نوعية لا كمية  للثورة ، تلحق بها لجان تقوم بواجبها تجاه الحاضنه الشعبية للثورة في الداخل والخارج على حد سواء !

وليتم التحكم بما يردها من مال ووووو ويتم التحكم  بصرف هذا المال على مستحقيه في الصفوف الثوريه ،

لكن ، ولكن لها ما بعدها من كلمات وعبارات معبرة أحرفها سهام نارية مسمومة قاتلة ،فاجأنا الأخ الأكبر بتصرفات ذاتيه أنانيه ساذجة بهلوانية !

ولا يمكننا إلا قول الحق وذكر الواقعة الحقيقية ، تصرفات بدرت منه بمجملها لاوطنية  ذاتيه  ، وخاصة الخطوة الأولى التي خطاها باسم الوطنية ، وهي خطوة للأسف كانت بمثابة الفأس التي هدمت جدار اللحمة الوطنية ، إنها خطوة تشكيل المجلس الوطني ( اللاوطني ) التحاصصي الإقصائي !

كان أملنا ، أن يُصلح ذاته أولا ، ويعلن إعتذاره ، عما بدر منه تجاه ثورته!!!

ويبرهن عن ندمه ، على سنين قيادته ، التي أمضاها ، عنوة ، بالرغم من إخفاقاته المتوالية ،في نهجه وخطته!!!

وبعد إعتذاره ،للشعب ،وإعترافه بأخطائه ، ،يعلن حينها عن إبتعاده. عن المعارضة واستقالته ، !!

ما بوسعنا ، إصدار بيانات ، فنحن. ( حزب الوسط ) احرار بسطاء ،تم إبعادنا ،عن موقع اتخاذ القرار ، وعن التحكم بأداء المهمات!!!

هناك من لعب لعبته. وحسب نفسه الشاطر حسن ، فخسر وخسر اخوانه معه ، فقد جمع لذاته ، ماجمع من فتات !!
وطعن ثورتنا ، بخنجره المسموم ، بِسَّم ِ، الأنانية ، وحب الذات !!!

والإقصاء لغيره ،ليتمكن من تنفيذ، ما بيت لثورتنا، لمستقبله هو ، من مخططات!!!

فتحكم في مؤسسات الثورة ، وصاغها بإرادته ، لتسييرها ، بتنظيمه الخاص الموازي ، فأسس المؤسسات والهيئات !!
فقد وضع يديه على مقدراتها ، ماليا ً ، سياسياً ، تنظيميا ً ، إدارياً ، إعلاميا ً، لوجستياً ، ووو ، فأفسدها ، وتسبب للصف الثوري ، سياسيا ً وعسكريا ، بالمهاترات والنزاعات والإنشقاقات !!

ويلوح الان بتركها ، خاوية على عروشها ، بعد استثماره لها ، فقد كانت كثيرة عليها الهبات والتبرعات !!!

متباكياً على صحة الجسم الثوري ، بشقيه العسكري والسياسي، متناسياً، انه من أفسدها ، بتطعيمها بمختلف المكروبات !!!

ومنددا بمواقف دول العالم ، من الثورة ، فهو تنديد حق ، أريد به باطل ، ليظهر أنه ، بذل مافي وسعه ، وأحسن القيادة ، لكنها ،الدول العظمى ،وما تحيكه من مؤامرات !!!

فيحتج على نفسه من نفسه ، على ما آلت اليه الأمور في الثورة ، وينسى ، إنها السنة السادسة من عمر ثورتنا ، وليست الاولى ، وهو المتحكم كان وما زال ، في إدارة الأزمات !!!

ويعقد المؤتمرات الخاصة به ، ويكثر التصريحات والتنديدات، !!!

ويلوح بانسحابه من المعارضة ، لينحاز للثورة ،،،،ويختص بالثورة ،،،،ألآآآآآآن. ،،،،ماهذه البهلوانية. في الحركات ؟!!!!

لو أن هذا التلويح حاصل ، في السنة الاولى من ثورتنا ، لأحسنا فيه الظن ،وقدمنا له التحيات !!!

لكن أن يحصل الآن ، بعد خمسة سنين ،
من اعتلائه قمرة القيادة ، وهو من اخفاق الى اخفاق ، وما حل بثورتنا خلالها ، من ويلات وويلات !!!

على حساب ، ( مبادئه ، وطنه ، ثورته ، دماء، وارواح ابناء شعبه ، ) حقق ، وما زال يحقق لذاته فقط ، المكتسبات!!

فعليه ، من الله ، ما يستحق ، من صالح ام طالح الدعوات !! !

والله الموفق
www.alwasatpartysy.com

الوسوم# حريه # عداله # تنميه ابناء# االشعب السوري الحر # اخوة في الانسانية #شركاء في الوطن #

عن حزب الوسط السوري بقلم الاستاذ محمود علي الخلف

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

لو إتبعنا الحق لنصرنا الله !

@-نعم لو إتبعنا الحق لنصرنا الله ! والحق ماهو ؟ الحق هنا ، هو القيام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com