الرئيسية / بيانات ومواقف / رمز من رموز قيادة ثورتنا النفعية الإنتهازية ، المحامي هيثم خليل المالح !

رمز من رموز قيادة ثورتنا النفعية الإنتهازية ، المحامي هيثم خليل المالح !

جواياً على سؤال الاستاذ
هيثم المالح ، هل انت وكيل الثورة ؟

نقول نعم ؛ كل وطني حر هو وكيل الثورة !
وأنا بشخصي منهم وطنيا حراً كابراً عن كابر ،
جدي المجاهد الحاج محمود علي الخلف ، هو القائد الثوري الوطني مع أخيه االوطني القائد ابراهيم هنانو ،
.نحن من ابلين ، جبل الزاوية الأشم ، فجر الثورة وحسين هرموش معروف لديك ودوره لايمكن تجاهله ،!
نعم نحن لسنا فقط وكلاء الثورة بل من اَهلها واصحابها وحماتها وهذا واجب وطني علينا وعلى كل وطني حر ثائر !

نعم حاولنا جمع الصف نوعيا وليس كمياً، وكنتم أنتم من وقف في وجه ذلك ، وبذلك ساعدتم على شرعنة التحاصصيه والإقصائية وباركتموها حيث كانت الفاس الأول الذي صُنع لكسر وتهديم الحائط الوطني الثوري ، ومؤتمر الإنقاذ الذي كان تحت أشرافكما وادارتكما ، في اسطنبول في ٢٠١٢ انت وعماد الدين الرشيد ، تذكر جيدا انت وكل الحضور كيف كان دورنا ( حزب الوسط السوري )
كنت انت اول من خذل الدعوة الوطنية النوعية الجامعة ، حينما وجهتها على منبر الموتمر الدي اعتليته عنوة عنك وعن عماد الدين رشيد بعدما يئست في السماح لنا في كلمة في الموتمر ، ناشدتك مرات ومرات ان تعطينا فرصة للتحدث كما ناشدت عماد الدين رشيد ، وكاد الوقت يمضي ولم تعطونا فرصة ، فاعتليت المنصة والفاتح هو الله ، ووجهت كلمتي الوطنية النوعية الجامعة محذراً من تصرفاتكم في الموتمر اللاوطنيه واللا ديمقراطية وكنت انت صامتا بل مؤيدا لما ذهب اليه التحاصصيون اللاوطيون الاخوان وإعلان دمشق .

وأقول انت ، كوني كنت اراك هامة وطنية ، فكنت معتقلا سابقا ، ما كنت أظن انك نفعيا ، ماكنت أظن انه يمكن شراءك بالمال والمنصب ماكنت أظن انك كذلك الى ان تأكد لي رأيي العين لما شاهدتك به في الموتمرات ولما استمعت اليك وكم ناشدتك الله ناشدت وطنيتك في القاهرة وتونس واسطنبول ووو وانت مذهول عن الوطن ، اعمى عيناك تموضعك في المجلس اللاوطني والائتلاف النفعي التلويتي ، لنا وقفة امام الواحد الديان ويومئذ لا ينفعني ولا ينفعك الا ما قدم كل منا تجاه ثورتنا ! وهل حقا كنا وطنيين مخلصين صادقين ام انتهازيين نفعيين تجار مخادعين ، ولا تنسى انك محام ، اَي انك مختص بتحصيل الحقوق والدفاع عن الحق ومناصرته وليس بسياسي تعارف الناس عليه انه ممكن ان يتلون كما توصف السياسة ظلما وبهتانا انها فن الكذب والخداع والمراوغة ، مع انها هي علم من أسمى العلوم وفن راق من أسمى الفنون !

فما ذنب السياسة اذا كان السياسي انتهازي ونفعي وكاذب ومخادع ، كما ان ماذنب الحقوق والقانون اذا كان الحقوقي والقانوني انتهازي نفعي تاجر بالوطن وثورته نفعي لا يفكر الا بذاته !
والله الموفق
محمود علي الخلف
امين عام حزب الوسط السوري

#_SAP
———————————-
هيثم خليل مالح
يعني هل انت وكيل الثوره ، او وكيل الشعب او تمثله ، حتى تتحدث بهذه الطريقة ، لانك لو سالتني عن امور محددة لاجبتك وانت تعرفني من زمن ليس بالقصير ، واقول لماذا لم يستطع احد جمع القيادات على الارض والذين هم بتنازعهم وتقاتلهم حصل ما نراه امامنا ، باعتبارك رئيس حزب فماذا قدمت بهذا الخصوص ، وما هو العمل الذي نفع الثوره وكان بجهدك وحزبك ؟ واما عملي فليس له طابع العلنية ولا اتحدث فيه اعلاميا الا عند الحاجة والطلب
————-
هيثم خليل مالح
عندما توجه اتهاما وقحا كما كتبت ، من انني من اسباب فشل ثورة مليون شهيد ، مما يعني ان هذا كلام جهلة يهرفون بما لا يعرفون ، وبالتالي يكون حديث علم بين الجاهلين ، وهو ليس كلاما هابطا وانما شرح للحقيقه التي تزورها بافترائك
————
هيثم خليل مالح
يقال في المثل ( قرعا وتتكنى بضفائر بنت حماها ) ، اما رسولنا الكريم فقد قال لفاطمة : ( لا ياتوني الناس بافعالهم وتاتوني بانسابكم ، من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه )

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ثورتنا هبةٌ من الله إلينا ، لم نشكره عليها ولم نعطها حقها !

واجب  علينا الإحتفال بذكرى انطلاقة ثورتنا المجيدة  ، لنؤكد إنها مستمرة ،بحول الله تعالى ،بالرغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com