الرئيسية / بيانات ومواقف / ثورتنا ، ثورة لصنع السلام والتحرر من سلطة القتل والطغيان !

ثورتنا ، ثورة لصنع السلام والتحرر من سلطة القتل والطغيان !

ثورتنا , ثورة لصنع السلام !
والتحرر من سلطة القتل والطغيان , هو أساس لتعزيز الأمن وتحقيق السلام !

ثورتنا هدفها بالاساس (الحريه ,) لصنع الأمن ,وتعزيز السلام , وتقوية لحمة النسيج الوطني السوري ,بترسيخ الاعمدة الوطنيه ومتانة الجدران!

منذ ستة سنوات ,ونحن في ثورة مستمره لصنع السلام ,جُدنا بها بتضحيات جسام !
تم تقتيل ابناءنا وتشريد شعبنا وتهديم ديارنا , والعبث بمقدراتنا ,وطناً, وثورة , ليوصلونا الى الاستسلام , !

ولا يتحقق لنا سلام مشرف , ونحن على ما فيه نحن , من ضعف واخفاقات وخسائر وتشتت وهوان !
فكفة القوى لصالح عدونا , واوراقه هي الرابحه , في اي تفاوض على السلام , فهو يملك زمام المبادره في الميدان !

فواجب علينا ان , نعمل بجد واجتهاد الى تقريب الفارق في كفتي ميزان القوى على الارض ,بيننا وبين عدونا , ليكون لنا في المحادثات السلميه شأن !

جدير بنا أن نعمل بجد ونشاط لتصحيح مسار ثورتنا وتحسين البنيان , لا أن نردد نعيق البوم والغربان !

جدير بنا ان نُعلي هاماتنا الوطنيه , بتوحيد صفوفنا وتوحيد كلمتنا وراياتنا ,بصف وطني نوعي جامع ,وكلمة وطنيه سياسيه واحدة ,وراية ثورة الحريه هي الوحيده في الميدان !

هذه هي سنة الحياه , دوماً الاحرار, الأباة , الشجعان, هم وقود ثورات التحرر على مر الزمان!

وخفافيش الظلام , في نهار الكر والفر , مدبرة لا تلوي على شيء , تنتظر حتى يحل الظلام !

حينها تنشط بدموع تماسيح , وكلام معسول بالوطنيه والخشية على الوطن , وكأن الوطن لم يمس بأذى وهو سليم البنيان وبكامل صحته, ويخشى عليه ,من همز الشيطان!

خفافيش, تسرح وتمرح , في الظلام , نشاطها مرحب به , وهي المفضلة , في عالم الرزيله , عالم اليوم , عالم ضياع حقوق الإنسان!

متناسية ,أن الكلمة مسؤوليه , والكلمة موقف وطني , بحق ثورة يتيمة ,تكالب عليها الصديق قبل العدو , يتباريان على الفوز بمخلفاتها ,في الميدان!

تطلع الى ما اعتادت عليه من عقود , تحن الى قفص عبوديتها , والى تنفيذ مايصبو اليه سيدها , الذي ألفت استعباده لها لعقود , وحاولت ان تتحرر من سلطته , لكن نفسها عصيه غالبتها على ما تريد , فهي مطبوعه على ان تكون عبدة تؤمر من قبل سيدها فتطيعه ووصل بها الامر الى انها , تغنيه عن القول, , وحتى عن الاشارة ,, هذا ما طبعت عليه والفته ,

نكررها ,نحن في حزب الوسط , لسان حالنا لسان ,كل حر أبي , نؤكد, , أن السلم والحرب , على الدوام ,عندنا هما خياران !

فنحن دعاة للسلام , سلام يحقق عزتنا وحريتنا ويحافظ على حقوقنا , ولانطلب الا ان نكون كسوريين في سوريا المستقبل , متساويين في الحقوق والواجبات ككفتي ميزان !

ونحن دعاة حرب , لمقارعة الظلم والاستعباد والطغيان ,وإجبار اعداءنا للوصول ا السلام وتحقيق الامن والأمان !

ولا لسلام , الهدف منه, هزيمتنا نفسيا , وتفتيت قوانا , وتعدد كلماتنا ,بعد ماجد في حلب , ليوصلونا الى الإذعان !

الحرب عندنا , لحم ميتة , أكلها تبيحه الضرورة , لتحقيق المواطنه الحقه , دولة القانون , دولة استقلالية السلطات الثلاث ,( تشريعيه , قضائيه , تنفيذيه )بديمقراطيه وتعدديه , لاطائفيه ولا مذهبيه ولا إثنيه , والمساواة في الحقوق والواجبات , والحريه في ممارسة العبادات , فالسوريون اخوة في الإنسانية وشركاء في الوطن,, بذلك يتححق المساواة بين كفتي الميزان !

نعم على الدوام , السلم والحرب هما لنا خياران , ١
وليتذكر كل منا , كأحرار , ان ظرفنا ظرف بالغ الخطوره , وأي كلمه سيكون لها صدى , نذكر ان يحرص أحرارنا , على أن يكونوا في لفظهم وكتابتهم متدبرين , متأملين , عن الصدا الذي سيكون لقولهم , لكتابتهم , هل هو صدا يصب في مصلحة الثورة , ام انه مفتت لقواها ويخدم اعداءها , فنرجو كل الرجاء ان يحرص اخواننا على ذلك ولا يكونوا اداة , لشخصيات خبيثه ومنابر هادفة لزلزعة ثورتنا , دون علمهم او درايتهم بذلك !

أملنا كبير , أن يكون احرار سوريا الحره , احرار الثوره , أوفياء الى تضحيات ثورتهم ومحافظين على انجازاتها , أوفياء للشهداء والجرحى والمعوقين والمعتقلين والمشردين والمهجرين , أوفيا للمظلومين المكلومين , أوفياء للعهود التي قطعوها على أنفسهم , أن لا عودة للبسطار الأسدي ,لا قبول باي حل يكون فيه الاسد وسلطته فيها , ولو ليوم واحد !

والله الموفق
محمود علي الخلف
امين عام حزب الوسط السوري
www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ليس بالإمكان , أفضل مما كان !

الإخوة الأحرار والأخوات الحرائر .مقال كتبناه  في ١٢-١-٢٠١٦ بعنوان  (( ليس بالإمكان ، أفضل مما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com