الرئيسية / بيانات ومواقف / عام أدبر ٢٠١٦ ، وعام عن وجهه قد أسفر ٢٠١٧

عام أدبر ٢٠١٦ ، وعام عن وجهه قد أسفر ٢٠١٧

للأرشفة  في موقع حزب الوسط السوري  مقال كتبناه في ١-١-٢٠١٧

عام قد ادبر ، 2016،وعام عن وجهه أسفر 2017

عام مضى وبملفاته ،آلآم وآهات وزفرات ، القلب منها تشطر
بطياته ويلات وفواجع ، كل يوم كانت تتكرر
سئمت التفكر فيك، لا لشيء ،فقلبي من الأسى يعصر
وأعظمي من صواعقك تُحرق وتتبخر
أصابع يدي ، مربكة ، مادهاها في كتابتها تتعثر
وساقيَّ ، الوهن أصابهما وعليهما أتحسر
يا عام الحزن ، لما بغطاء الإرهاب كنت تتدثر
وتعطي للقتلة أعذارا ، أُعذرني ، أنت أخاهم الأكبر
ناشدتك مئات المرات، بقولي إتق الله في إنسانيتي ، وعلي لا تطغى وتتجبر
سامحني راجعت نفسي ،الذنب ليس ذنبك ، الذنب من حمَّلك إثمه ظلما ، وبظلك تدثر
الذنب ، ذنب ،من أتاح للقتلة ، مجالا وفي خطاه تعثر
بحسن نية أو بسواها ، الأمر سيان ،الجرم يكبر ويكبر
صغار القوم ، قادوا سفينة ، ومن سذاجتهم كنت تُسعد وتَسمر
لا عليك فقبلك خمس سنين ، كنا فيهما نتمرمر
وكنا بين حين وحين ، ننادي الله ،الله اكبر
على أخ ماكر ، ذاتي ، إقصائي ، تابع لهواه ،وللحكمة يتنكر
فسهل للقاتل سُبُلا، فصال وجال وعلى أشلائنا تعسكر
لا لوم ، لعدو ، فبديهي العدو ، أن يقتل ويمثل ،ويهدم ،ومن دمائنا ،يشرب ليسكر
صغار القوم ، عاثوا فسادا ، بقضيتنا ، فالطفل راجعهم ،وبعقله تدبر
ونهاهم عن موبقات ، فجرعة دوائه كانت تتبخر
وغذائه اقتصر على فتات خبز وماء وزعتر
حسابهم يا عام ، قبل حسابك ، تطمن ان ذنبك يغفر
مئات الألوف قتلوا ، وصولجانهم بدون اكتراث يكبر
ملايين من شعبنا شردوا ، وإبتساماتهم على وجوههم تتبسمر
مؤتمرات ، ومنتديات ، ورحلات ، اقاموها ، بفلوس ثورةٍ ، صفوفها تتبعثر
بلغ تحياتي لخمس سنين مضت قبلك ، وليس هي بأحسن حال منك ، على ماذا يا عام ٢٠١٦ ،اتحسر
ولا تنسى ، تسليم الراية للعام الذي يليك ، واستوصه بنا خيرا ، عسى ان تُفرج ونُنْصر
عسى أن يستيقظ إخواني من ،ثباتهم واستسلامهم ، لبيادق شطرنج تقود ثورتهم ، فالحال بات أسوأ وأخطر
والجمع العالمي ، أصدقاء وأعداء ، يتقاذفهم ، من عسكر الى عسكر

يا عامنا الجديد. 2017, هي عادتنا، نرحب بك ، مع ان قلوبنا من الأسى تتفجر
الأمل مزروع في قلوبنا ، بإيماننا بمشروعية ثورتنا ، والله ناصرنا، مهما ضاقت وأظلمت ، يقينا ؛ إن الفجر سيظهر
وأن نشيدنا ، نردده دوما ،الله اكبر ،على الطاغي الله اكبر، الله اكبر.
حسبنا الله ونعم الوكيل
والله الموفق
www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

ثورتنا هبةٌ من الله إلينا ، لم نشكره عليها ولم نعطها حقها !

واجب  علينا الإحتفال بذكرى انطلاقة ثورتنا المجيدة  ، لنؤكد إنها مستمرة ،بحول الله تعالى ،بالرغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com