الرئيسية / بيانات ومواقف / الوطنية ، هي دمّ يجري في عروق الإنسان الوطني

الوطنية ، هي دمّ يجري في عروق الإنسان الوطني

الوطنية هي سلوك يومي ، وتصرفات مسؤولة بخصوص الوطن ، تبرهن  مؤكدة ، لا  للذاتية ولا للفئوية الدينية ولا للفئوية المذهبيه، ولا للفئوية  الإثنية ، ولا للفئوية المناطقيه ، ولا الفئوية السياسية ،ولا للفئوية الجنسية !

فللوطنية ، مبادئ وأصول ، عليها تربينا على أيد آباء رجال  فحول .

حب الوطن والتجرد والإخلاص له  من ((الإيمان ))، فعلا ، وليس مجرد قول!

وأمهات أرضعننا حبه ، مع كل وجبة رضاعة ، يشدين بأغنية وطنية ، على مسامعنا ، ليتأصل فينا حبه ويصدق  القول !

الوطنية. تتجلى ساطعة ، في ظروف الوطن الحالكة والطارئة ،في محنه ونوائبه ، التي  تعترضه ،والتي تلم به !

الوطنية لا تلتقي أبداً مع الذاتية النفعية والإنتهازية ، وهنا يذوب الثلج ويظهر المرج ، هنا يتضح من هو الوطني المخلص المتفاني لوطنه  ، من مدعي الوطنيه الذي يتغنى بها ، تغني ، ليتسلق على حبالها ، ويشارك سرا في تأجيج حدة نارها !

ويتلذذ في أعماق نفسه ،بما ألم بشركائه  في الوطن ، من ويلات وويلات ، ليقوى عود ذاتيته وأنانيته  وفئته.الدينية  أو المذهبية أو الإثنية !

غيركاف أن تكون وطنيا فحسب  ، بل موضوعيا في وطنيتك،

لتتفاعل مع الأحداث المتعلقة بالوطن ،بكل تجرد، بإيجابيتها وسلبيتها، ومع كافة أطياف مكونات الوطن ، بمختلف إثنياتهم وأديانهم ومذاهبهم واجناسهم ومناطقهم  وموئيدين لفكرتك أم معارضين لها .

جميع الأحرار ، هم أهلنا ولا نحابي مكون على مكون آخر،وكل مكون فيه مافيه من عناصر معطله، وعناصر خيرة ،  فلنقم بدور التقريب  عوضاً عن إثارة الضغائن !

الوطنية لا تعرف هذا وذاك ، الوطنية مضاد حيوي  للأنانية والذاتية والفئوية !

فمن يرغب أن يكون وطنياً بحق ، عليه   أن لا يكون أنانياً ذاتياًولا فئوياً، .في الظروف الطارئة ،التي تلم. بالوطن !

والله الموفق

محمود علي الخلف

أمين عام حزب الوسط السوري 

#_SAP

#_Syrian_Alwasat_Party

www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

في ظرف ثورتنا نحن مشغولون بثورتنا ،ولا يشغلنا سواها !

لقد حاول البعض زج حزب الوسط السوري في هذه المعمعه العينتابيه في هذا الظرف العصيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com