الرئيسية / بيانات ومواقف / علينا التدبر بكل كلمة نتلفظ بها ، بما يتعلق بثورتنا !

علينا التدبر بكل كلمة نتلفظ بها ، بما يتعلق بثورتنا !

  

واجبكوواجبي،وواجبكلوطنيحرثائر،هوالواجبالوطنيوالأخلاقيوالإنساني،الذيقطعناهعلىًعاتقنا  ،هوبمثابةعهدلايمكنناالابتعادعنهقيدأنملةفيتقديممابوسعنالثورتنا  !

إنثورتناتعرضتلمطباتعديدة،وأخطرهذهالمطبات  وللأسفتمإحداثهاعلىأيدأبنائهاقبلأيدأعدائها.

إنللوعيحظوافرفيتألقنورالثورةودفعهاللأمام،أو  إنخفاضلهيبهاوضعفوهجها،فمقياسالوعيفيالشعبيحدددرجةتألقالثورةوبلوغهاأهدافهاوبكليسروسهولة،أوتقهقرهاوانحرافهاعنمسارهاوتعثرخطاها!

فإنلميُتحلناتقديمعوناًماليا  أولوجستياأوإغاثياً،فهناكماهوذوفعاليةاكثرمنذلك،وهوعدمتناقلأخبارمنشأنهاتثبيطهممالأحراروالثوار!

فالكلمة  سلاحذوحدين،إناحسنا

لفظهاأوكتابتها،وبدرايةلمكنونهاوأبعادها،فالحرب  الإعلاميةلهادورفعالفيتحقيقالانتصار،أوالتسببفيالاندحار  !

وإنلمنتدبرأبعادهاوآثارهاعلىإخوانناالثوار،فهذامعناهأنناتشعلالهشيمبالنار،ونكونبذاتنا  وبأيديناقدحققنالعدونامايصبواليهمننشر  وتناقلالأخبار،التي  أحكمها. فيماكينتهالإعلاميه،فالحربخدعة،والإعلامفيهالهدوريسبقالحراب        والرصاصفيالمعركة!فلانكنمنالمثبطين  ،ولامنالمعطلين،بشكلمباشرأوغيرمباشر،وعليناأنلانشغلأنفسنابتحليلالأحداث( المعارك) فهذاليسمنمهامنا،

إنمهامناالاساسيةالعملعلىتوحيدالكامةالوطنيةوتوحيدالرايةوتوحيدالصفالثوري،ورصالصفلبلوغالهدف،التخلصمنسلطةالاسدومنأسرارالعالمالذيناعتدواعلىسورياارضاوشعباًا،  ،

منمهامنا  اننُحسنالتدبر  بواقعناوحسنالإعدادلمعركتنا،وانتنشغلبذلكقبلوأثناء  حدوثها،بحكمةفيالقولوالتصرف،ولااننمضيوقتنابقراءةفناجينمستقبليةوقراءةالطالعلثورتنا  ولشعبنا!

علىيناالاعتمادعلى  قوانا  الذاتية  ،بعدالاعتماد  والتوكلعلىاللهتعالى،فيمقارعتنالقوىالشروالطغيانالإجراميةالساديةالظلامية  اللاإنسانية!

واللهالموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

الإتلاف الوطني السوري ، لا طائل منه ، إلا في إرتزاق مرتزقته ، وتدمير ثورته

تبين لكل ذي بصر وبصيره ، أن الإئتلاف الوطني السوري ( بقيادته وعموم عناصره )لا طائل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com