الرئيسية / بيانات ومواقف / في ظرف ثورتنا نحن مشغولون بثورتنا ،ولا يشغلنا سواها !

في ظرف ثورتنا نحن مشغولون بثورتنا ،ولا يشغلنا سواها !


لقد حاول البعض زج حزب الوسط السوري في هذه المعمعه العينتابيه في هذا الظرف العصيب ، لكن ، أبينا ذلك ،
لأننا نؤمن أن الفلس الذي يُصرف والجهد الذي يُبذل ، لهكذا نشاطات وفعاليات سياسيه او اعلاميه او او ، ان شعبنا في الداخل أولى به .
ونؤمن ايمانا قطعيا ، ان الظرف، ظرف ثوري ، علينا تكريس القدرات والامكانيات والنشاطات والفعاليات لما يدفع ثورتنا الى الامام ،

من توحيد صف عسكري ووحدة كلمة سياسيه وراية واحده وطنيه !!!

وكل ذلك لا يتأتى الا باعتماد شيء أساسي واحد ،لا ثاني له ، وهو اعتماد الأيديولوجية الوطنيه ، أيديولوجية الثورة ، لتذوب في مسماها كافة المسميات الاخرى ،لأيديولوجيات حزبيه، ولحركات سياسيه وثوريه.

منذ الشهر الثالث من عمر ثورتنا ، نادينا بإغفال الذات والتعالي عنها، كأحزاب سياسيه ، لنسخر ذاتنا وأحزابنا ،في خدمة ثورتنا !!

وبخبراتنا التنظيميه ،التي تتسم بها أحزابنا ، نباشر بتنظيم صفوف ثورتنا ،بعد انطلاقتها الشعبيه العفويه ( الغير منظمه ) ، كي لا يبقى الحبل على الغارب ، ومن ثم تتم السيطره والتحكم ،وبكل دقة وامان على الحركة الثوريه ، وذلك من خلال التنظيم الذي كان معدا لها ، حيث دعونا الى تشكيل هيئه عامة ثوريه ، تنجب قياده ثوريه نوعيه ، ومن الهيئة يتم تشكيل لجان متعددة تلعب دورها الثوري على الارض وبتابعية (عبر قناة واحده ) لقيادة سياسيه وعسكريه وتنظيميه واعلاميه وماليه ولوجستيه واغاثيه وتعليميه ووو!!!

لكن للأسف لم يصغ لنا، والأخ الأكبر (السياسي )في أحزابنا ، غرد بعيداً عن الصف الوطني الجامع ، فأقصى نفسه تحاصصيا مع شريك واحد له ، في ( مجلس وطني) زورا وبهتانا ، وأقصانا وكافة الاطياف السياسية الحره ، ليتحكم بمقدرات ثورتنا ، عبر الاعتراف العالمي بالمجلس (التركي القطري ) الوطني .

ان الدعم التركي القطري مكن الاخ الأكبر ، عبر (المجلس الوطني ومن بعده الائتلاف ، )
ان يصول ويجول في فنادق الخمس نجوم ، وان يتحكم (ذاتيا )وفي كل ما قدم لثورتنا من أموال واغاثه وبادر الىً اغفال الثوره والتحضير الى ما بعد الثوره وعلى كافة الاصعده ، عسكريا وإداريا وماليا ووووو
وهكذا تم (نخر ) ثورتنا ، وتفريغها من قدراتها ،وهدر امكانياتها ، على أيد اكبر ابنائها وعلى يد (كما يقال) اقرب اصدقائها !!!!
www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

أنا عمران ، أنا مومياء كان يا ما كان !

للأرشفة ، مقال كتبناه منذ اكثر من ثلاثة سنين ، بعنوان أنا عمران ، مومياء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com