الرئيسية / بيانات ومواقف / اللوم على أنفسنا ، كيف أذعنا لعصابة ذاتية إرتزاقية لا وطنية !

اللوم على أنفسنا ، كيف أذعنا لعصابة ذاتية إرتزاقية لا وطنية !

علينا أن لا نلوم أحد ، لا أوباما ولا أردوغان ولا بوتين ولا سلمان ولا فلان ولا علان ولا حتى الشيطان ،من قادة دول ، أعداء كانوا أو أصدقاء أو جيران ،!!!!!

اللوم على أنفسنا فقط . ، كيف أذعنا لعصابة   مرتزقه ، فرضت نفسها علينا وتولت قيادة ثورتنا ، فعاثت بمقدراتها وكانت الخنجر المسموم الذي طعن جسم ثورتنا !

بما تحلت به هذه العصابة ،من ذاتية وأنانية وتبعية وروح لا وطنية  فسهل حينئذ على أعداء  ثورتنا الظاهرين والمخفيين  النيل منها، والعصابة هي قيادتي إعلان دمشق وجماعة الاخوان المسلمين !

وكل  ما تعرضت له ثورتنا ( بعد تشكيل المجلس اللاوطني  وتمترسهما في قيادة ثورتنا ) ماهو الا تحصيل حاصل ، فلا نتيجة بدون مسبب لها !

إن مسار ثورتنا بدأ في الانحدار سلبا منذ لحظة تشكيل المجلس اللاوطني التحاصصي  الإقصائي  النفعي الارتزاقي  ،التابع لدول بذاتها ، سهلت تشكيل هذا المجلس بقدراتها اللوجستيه والماليه والسياسيه والإعلامية وووو!

فلا نلوم الآخرين علينا لوم أنفسنا كيف  خنعنا ومازلنا خانعين لهذه العصابة اللاوطنية التي عجزنا عن دحرها وتغييرها لنصوب مسار ثورتنا !

والعجيب  أن شعبنا ثار على سلطة الاسد  وعجز عن أن يثور على هذه الثلة التي فتكت بثورته  ،ومازالت متمترسة في مقاعدها القيادية ،تشرعن للآخر ، أياً كان ، فعل ما يمكن فعله بحق ثورتنا ووطننا لقاء دراهم معدودة ،راضية أن تكون ذليلة حقيرة ،مأمورة من قبل الغير ومسبحة بحمده ومدعية  إيمانها بالله ومن ثم بالوطن  زوراً وبهتانا !

والله 

حزب الوسط السوري 

 #_SAP

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كن وطنياً ولا تعبث بالنسيج الوطني وخاصة والوطن في حالة سريرية حرجة!

وطنياً وإنسانياً وأخلاقياً ، يجب علينا الترفع عن الخوض في كلمات وتصريحات ،صدرت من هنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com