الرئيسية / بيانات ومواقف / ردنا على أحد الممانعين ، عبدة البسطار الأسدي !

ردنا على أحد الممانعين ، عبدة البسطار الأسدي !


في معرض ردنا على أحد الممانعين ، أحد عبدة البسطار الأسدي !
=====================••••
قلنا ؛

خاطبتني أنت ( بصديق ) وانت لست لي بصديق!

أصدقائي هم من يحترمون إنسانيتهم ،وهم من يعملون لحماية حقوقها ،وأهم حق فيها هو الحريه.

فأصدقائي هم الأحرار من بني الإنسان ، أياً كان دينهم أو مذهبهم أو إثنياتهم !

ولا يمكن لي أن أصادق من يدعو الى القتل ويؤيد القتل والإجرام على أساس ديني أو مذهبي أو إثني !

نعم هناك بيننا ، كسوريين، وبين إسرائيل ، قضية الجولان المحتل ، ولن نتخلى عن المطالبة به !

ولكن ونحن في ظرف ثورتنا ، نهنئ إخواننا الذين هم تحت سلطة إسرائيل في جولاننا الحبيب ، فهم آمنون مطمئنون ، لا يتم استئصال جذورهم ولا إزهاق أرواحهم ، كما تفعل السلطة الأسدية بمواطنيها الذين طالبوا بحريتهم ، وما أحدثته السلطة الأسدية خلال ثمان سنين من الثورة ، من قتل واعتقال وتنكيل وتهجير وتدمير ، بروح مذهبية ظلامية حاقدة ، وما أحدثته من تغيير ديمغرافي في سوريا الحبيبة ،وما استقدمته من قوى ظلامية خارجيه لقتل شعب سوريا الحر ، كل ذلك لا يحتاج الى تبيان فهو واضح لكل ذي بصيرة !

إسأل أنت مواطني الجولان ومواطني فلسطين ٤٨هل يرغبون ان يكونوا تحت حكم السلطة الاسرائليه أم تحت حكم سلطة عباس أو حتى تحت حكم سلطة حماس او السلطة الاسديه ،؟

الجواب واضح ولا يحتاج الى برهان !

نعم إن العدو الذي يعمل لاستئصالك من جذورك ويعمل لدثر هويتك،( ايران )  ليس كالعدو الذي يطمع بجزء من مالك ، أو يعمل للتسلط عليك ( إسرائيل ؟
والله الموفق

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كنّا نأمل أن يكون وفدنا للتفاوض من فئة السابقين !

مقال كتبناه في حينه في ٣١-٠١-٢٠١٦ ، نعيد الآن نشره للتذكير والأرشفة نرجو ونناشد ونتمنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com