الرئيسية / بيانات ومواقف / الظرف طارئ ، وجداً حساس ، علينا أن نكون أهلاً لعبوره بسلام !

الظرف طارئ ، وجداً حساس ، علينا أن نكون أهلاً لعبوره بسلام !

علينا ان نستعد لما سيحصل من تطورات.  في سوريا ، على المستويين الداخلي والخارجي ، السياسيوالعسكري !

علينا جميعا ، كأحرار وحرائر ، ان نكون بحق احرار وطنيين ،  نبرهن عن وطنيتنا بجدية وبحكمة واقعيهمستقبلية،  وبروح المسؤولية الوطنيه ،

علينا  جميعاً ، كأحرار وحرائر  ، (( من أطياف  سياسية سورية حرة ، ومن مختلف أطياف الشعبالسوري، ،ومن كل مكوناته  ، الأثنية والدينية والمذهبية، ومن كل فئاته الإجتماعيه  ، وفصائله  العسكريه))؛

رفض أي مخطط فيه تقسيم الوطن ،وتفتيته الى كانتونات ، علينا التأكيد على

# وحدة ترابه و

# وحدة شعبه

# وحدة رايته !

في سوريا الحرة ، سوريا بدون الأسد وسلطته ، سوريا الحرة في ثوبها

الديمقراطي ،التعددي السياسي!،

في سوريا  الحرة ، نكون في ظرف طبيعي ( وليس ظرف استثنائي طارئ ، كما هو ظرفنا الثوري الآني) سيكون متاح ، لدراسة أي مقترح ، أو مطلب لأي. سوري ،  كفرد او كمجموعة  أو لأي حزب ، تحت قبةالبرلمان ، الذي سيكون منتخبا  ، وبكل شفافية ونزاهة وبكل  ديمقراطية، كأقتراح مبدأ الفيدراليه او اوالكونفدراليه  ، او او او!

الحكمة تقتضي ، علينا الأستعداد من الآن لنكن  أهلا لعبور المرحلة  ( مرحلة الانتقال من عهد التحريروالتحرر،  الى عهد سوريا الحرة، بدون الأسد ، متسمين بالروح الوطنيه الجامعة  وبكل مسؤلية وبفطنةولباقة وبكل  تمعن وتدبر. وحكمة وحنكة ، ليكن  عبورنا مأموناً وآمنا  وبكل سلامة!

والله الموفق

أمين عام حزب الوسط السوري

www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

كنّا نأمل أن يكون وفدنا للتفاوض من فئة السابقين !

مقال كتبناه في حينه في ٣١-٠١-٢٠١٦ ، نعيد الآن نشره للتذكير والأرشفة نرجو ونناشد ونتمنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com