الرئيسية / بيانات ومواقف / عبارة ( كلنا خونة )، عبارة ضالة مضلة ومضللة ! !

عبارة ( كلنا خونة )، عبارة ضالة مضلة ومضللة ! !

عبارة ((كلنا خونه )) قول مجاملة غير دقيق ، قول يبرئ الخائن الحقيقي ويجعل له شركاء في الخيانة،وهم أبرياء منها بل واعداءها ، وكرسوا جل وقتهم وجهودهم وإمكانياتهم لمحاربة الخيانة وأهلها ،

الخيانة ، تلحق بمن خان الأمانة ، خان الثورة ، خان الوطن ، والثورة كما هو الوطن أمانة في أعناقنا ،كأحرار وحرائر وطنيين ثوريين .

الخيانة نفذها أدعياء الحرية ، الذاتيين الأنانيين الإقصائيين ، الذين ارتكزوا على دعم خارجي سياسيوإعلامي ولوجستي ومالي ، في تشكيل أول جسم سياسي باسم الثورة لينخر الثورة ويبعثر صفوفها ( قادة الاخوان وقادة اعلان دمشق ) إنه المجلس اللاوطني السوري ، عوضا عن ان يكون مجلسا وطنياثوريا جامعاً لكل أطياف الشعب السوري الحر بشكل نوعي ( ممثل واحد فقط عن كل طيف سوري حر ،سياسي كان ام اجتماعي ام ام ام ، )

فقد بعثروا صفوف الثورة وأهدروا قدراتها وضيعوا انجازاتها ، قبل تشكيلهم هذا اللاوطني ، عوضا عنان يسارعوا الى تنظيم صفوفها للتحكم برتمها الثوري المتسارع وعلى كافة الاصعدة ، ماليا ولوجستياوإداريا وعسكريا ، وووو

ومع كل إخفاقاتهم المتكررة والمتواصلة وعلى مدار سنوات ثورتنا مازال الخونة للأمانة ، للثورة ، للوطن ،متشبثين في مواقعهم في خليفة التشكيل المجلس اللاوطني ، الائتلاف اللاوطني !

هؤلاء هم ،  هم الخونة للأمانة ، وإشراك نفسي وسواي بعبارةًكلنا خونه ، هذا ظلم لذاتي ولسواي منالأبرياء ،وهم جموع الشعب السوري الحر ، وتبرئة للخونة الحقيقيين اللذين طعنوا ثورتها في مقتلها ،

وكل ما حصل بعد ذاك التشكيل اللاوطني من تنازع وتتدابر وأمراء حرب وووو فهو تحصيل حاصللسلوكيات قادة المجلس اللاوطني وخليفته الائتلاف الذين باركوا لانفسهم  القيام بالمهمة واعتبراها كعكةتقاسموا أكلها بنهم !

لاسامحهم الله ، فهم في عُرفنا  المسؤول الاول عما لحق بثورتنا وما تسببوا به لشعبنا من قتل وعنتومعاناة وأذى وتهجير ووووو!

فهم أدعياء الحرية وهم كما يدعون بأنهم أبناء الثورة ، وهم من تسببوا بانحراف مسارها وتعثرها وبعثرةصفوفها وكثرة مصابها ولا خلاف في النتيجة هذه ان كانت بحسن نية منهم ام بسواها ، فالمحصلةواحدة ، فحسن النوايا لا يبرر هذه الطامات التي ألمت بشعبنا وبأرضيته التحتيه ومصيره ووجوده !

والله الموفق

محمود علي الخلف

أمين عام حزب الوسط السوري

www.alwasatpartysy.com

عن حزب الوسط السوري

شاهد أيضاً

قارئة الفنجان ، هل نتعلم منها، أم نُسيء لأنفسنا وإليها !

@-إن قارئة الفنجان الحكيمة ، في العادة ،تحاول أن تزرع الأمل عوضا عن اليأس ،في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com